الرئيسية / مقالات / احذر من عقوبة الجوع

احذر من عقوبة الجوع

بقلم: آمال الضويمر …

استغاث الرجل واستجار وهمس واستعار يسافر الى زمانه الذي أتى منه وعبث وسارا فيه واندثر يانب ذاك ويرجو هذا ينظر بهلع ويحزن بوسم رَآه في بوابة الامس القريب عندما كانت نعم الله تسترعي جهدا جهيد كان الابن يأن من الجوع والموتى في طريقهم مسافرا معهم ذكر الرجل كل هذا ونادى في وجعا ألمه وموت هاجمة قتل الجوع اخوته وهلك أبوية منه وكان له نصيب الأسد حيث وهبه الله الحياة ولم يكن الموت منه الا قاب قوسين او أدنى.

أمسك بالقدر وسار بالآجر يريد ان يبلغه حيت يبحث عن اناس جائعين وقلوب تابعين الى زمانة حضر مجالس قومة واحتفالاتهم وقام ينظر اليهم في خوف شديد ان تعود عقوبة الجوع التي ذاقها زمنا .

اقترب احدهم منه فوجد مسحة الحسرة تملأه فقال له ياعم الا تراك مبالغا في تقديرك للأمور فنظر اليه عبثا وقال له والله يا بني لو شعرت بالجوع ومتى في الطريق وانت تبحث عن طَعَامِك وأُكلت ما تجهل على الارض من اوراق الشجر لعلمت نوع الحسرة التي اجدها .

قال ياعم نعم انت تعلم ونحن نعلم ايضا ان الله قد فتح علينا من البركات وأكرمنا ونحن له شاكرون ولكن غير مسرفون.

قال لا يا بني إنكم لتدعون الكرم دون كرم بل مبهاة يعلمها الله يأبني لو تحسنون لما تكرمون لكان امرا مختلف .

قال وكيف ذاك ياعم.

قال ان تمسك عليك مبالغات الإكرام ومنافسات الحفلات ومباهات السفر اقنع الاخرين بأنك تكرمهم بما يريدون وليس بكل ما تهوى الانفس .

وقصة عمر رضي الله عنه في الزهد اكبر مثالا على ذلك قال: أَوَ كُلَّمَا اشْتَهَيْتَ يَا جَابِرُ اشْتَرَيْتَ؟ أَمَا تَخَافُ هَذِهِ الْآيَةَ يَا جَابِرُ {أَذْهَبْتُمْ طَيِّبَاتِكُمْ فِي حَيَاتِكُمُ الدُّنْيَا} [الأحقاف: 20]اهـ.

اذا الامر يحتاج نظر نحن نسرف كثيرا في موائدنا وما نحتاج الا ربعه ماذا نقول لعمر لوكان بيننا وكيف نَفَر من العقاب ان استمرينا نظر الشاب وقال ياعم الان هذه النعم لها حلول لو يريدون عدم الاسراف والتبذير لحدد واين يذهب الطعام وكيف يصرف.

يبقى الشعور بعدم الرضى يا بني والاحساس بحفظ النعمة شعور قوي يعييدنا لوجع الزمن فلا نقبل الرضي الا بتقديم مشروعات تكون اهم أهدافها الحفاظ على النعمة وتقدير فضلها .

شاهد أيضاً

شكراً (كود) …حق المرأة لا ينتزعه الا المرأة

بقلم: د.خديجة اشكناني… كما عودتنا كتلة الوحدة الدستورية (كود) على تبني قضايا تهم الساحة السياسية …

تعليق واحد

  1. قاسم محمد عيد

    ماذا نقول لعمر لوكان بيننا
    نقول له إقرأ مقال آمال الضويمر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *