الكويت تشارك في المؤتمر الدولي العربي الثاني لعلوم الادلة الجنائية والطب الشرعي

شاركت دولة الكويت في المؤتمر الدولي العربي الثاني لعلوم الادلة الجنائية والطب الشرعي الذي نظمته جامعة نايف العربية الأمنية ممثلة بالجمعية العربية لعلوم الأدلة الجنائية والطب الشرعي بمدينة الريــاض بالمملكــة العربيــة السعودية الشقيقة وذلك خلال الفترة من 8-10/11/2015م.
وقد ترأس وفد الكويت مدير عــام الإدارة العامـــة للأدلة الجنائيــة بالانابـة العميد/ حماد مناحي العنزي حيث شارك في أعمال المؤتمر أكثر من 350 متخصصاً ومتخصصة في مجال علوم الادلة الجنائية والطب الشرعي من 31 دولة شملت الدول العربية وبعض الدول الأجنبية ، إضافة إلى المنظمات الدولية الخاصة بهذا الشأن .
وتم افتتاح المؤتمر بكلمة رئيس جامعة نايف العربية للعلوم الأمنية.د/ جمعان رشيد بن رقوش رحب فيها بالمشاركين في منارة العلوم الامنية ، مؤكداً أن صاحب السمو الملكي ولي العهد نائب رئيس مجلس الـــوزراء وزيــــر الداخلية ورئيس المجلس الاعلى للجامعة الامير/محمد بن نايف بن عبدالعزيز قد اولى اهتماما بالغاً وعنايــة فائقة بموضـــوع الادلــة
الجنائية ومختبراتها ، واضعا في اعتباره أن استخدام التقنيات العلمية في البحث عن الادلة الجنائية يؤدي إلى الوصول لمرتكب الجريمة حيث ان هذه العلوم هي عين العدالة فاذا اردنا أن يكون القرار العادل صائبا فلابد من تقديم الادلة الصحيحة التى تظهر الحـــق وهــــذا لايأتي الا عن طريــق أجهزة الادلـــة الجنائية والطب الشرعي .
وأضاف أن التدريب والتعليم يمكنان من توفير المعرفـــة للمحققين بما يضمن احقاق الحق وبسط العدل والامن .
وألقى العميد/حماد مناحي العنزي محاضرة موضحاً فيها دور الأدلة الجنائية في خدمة العدالة ودراسة حالة في التعرف على رفات الاسرى والمفقودين الكويتيين اثناء غزو النظام العراقي الغاشم، وشمل ثلاث محــــاور تضمنت مكافحة الجريمة لبسط الامن والأمان في المجتمع ومنع الجريمة من خلال الكشف عن الجناة بالوسائل العلمية الحديثة التي أدت لردع عام يمنع من تسول له نفسه من ارتكاب الجريمة – الكشف عن الجرائم والقبض على مرتكبيها وتحديد كل واحد منهم في حال وجود اكثر من متهم ، وذلك من خلال الوسائل العلمية الحديثة ، التي تعطي قناعة وحجية بعد استنطاقها لجهات التحقيق – دور انساني في الكشف عن جثث المجهولين ودور توعوي من خلال محاربة الظواهر السيئة والتي تدعم باحصاءات فنية متخصصة تسهل المعلومات المطلوبة لمتخذي القرار مثل قضايا المخدرات وقضايا حوادث المرور، وبعض الظواهر السلبية الدخيلة على المجتمع كقضايا الإساءة للأطفال والعنف الأسري.
ثم تطرق العميد / العنزي الى الرؤية المستقبلية وهي ان تكون الكويت مركزا عالميا معتمداً في تقديم الادلة الجنائية لخدمة العدالة، وإلى الرسالة من خلال السعي المستمر نحو الجودة والدقة والنزاهة في عمـل الادلــة الجنائــة.
وقد اثنى الحضور على المادة العلمية للمحاضر وتجربة الكويت الرائدة بهذا المجال.
كما تم افتتاح معرض الأجهزة التقنية ذات العلاقة بالأدلة الجنائية والطب الشرعي المصاحب لفعاليات المؤتمر ، والذي شاركت فيه مجموعة من الشركات المتخصصة في هذا المجال.

شاهد أيضاً

الداخلية تضبط مصور النساء عبر التواصل

تمكن رجال مكافحة الجرائم الالكترونية من القبض على مقيم آسيوي الجنسية يقوم بتصوير ونشر مقاطع …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *