العميد الحشاش يحذر من خطورة الألغام ويدعوا المواطنين بضرورة الإبلاغ عن أي جسم غريب

حذر مدير عام الإدارة العامة للعلاقات والاعلام الأمني بوزارة الداخلية العميد/ عادل احمد الحشاش من خطورة الاقتراب أو اللعب بالألغام والاجسام الغريبة من مخلفات الغزو الغاشم والتي قد يعثر عليها في مناطق البر والأماكن المكشوفة والنائية والتي تظهر على سطح الأرض نتيجة هطول الامطار وشدة وسرعة الرياح وما تشكله تلك الاجسام من خطورة بالغة للأشخاص والمنشآت.
كما نبه العميد/ الحشاش كل من يقترب منها أو يتعامل معها الا يتوانى عن سرعة الإبلاغ عنها لأقرب مخفر شرطة او دورية امن او جهاز أمني وفي كل الأحوال الاتصال بهاتف الطوارئ 112 حتى تتمكن الأجهزة المعنية من التعامل معها بالوسائل والتدابير الأمنية والوقائية اللازمة في مثل هذه الأحوال.
وأضاف العميد/ الحشاش ان الأجهزة الأمنية المعنية بوزارة الداخلية وبتعاون وثيق مع وزارة الدفاع والحرس الوطني على استعداد تام وجاهزية عالية تتميز بسرعة الاستجابة الفورية للتعامل الوقائي مع هذه الالغام وغيرها من الاجسام الغريبة ولديها الإمكانيات والقدرات والتقنية الفنية للتخلص الآمن من هذه المواد الخطرة والتي تشكل خطرا داهما على حياة البشر وتحدث خسائر فادحة في الأرواح والممتلكات.
وذكر ان تعاون المواطنين والمقيمين مع الأجهزة الامنية والعسكرية المعنية وسرعة الإبلاغ على هاتف الطوارئ 112 تجنب الجميع مخاطر هذه الاجسام وما تخلفه من اثار مؤسفة.
وتجدر الإشارة إلى أن مناطق مخيمات البر تشهد كل عام وفي مثل هذه الأوقات من السنة خروج الكثير من الاسر والعائلات لقضاء أوقات من المتعة في أجواء ربيعية يغلب عليها في كثير من الأحيان هطول امطار غزيرة وهبوب رياح وعواصف شديدة خلال فصل الشتاء مما قد يتسبب في ظهور مثل هذه الألغام وغيرها من الأجسام الغريبة التي تشكل مخاطر جمة على حياة وسلامة المواطنين الأمر الذي يستدعي الإدارة العامة للعلاقات والإعلام الأمني بوزارة الداخلية ومع بداية كل موسم لمخيمات البر من المشاركة في بث رسائل التوعية والتحذير عبر كافة وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي لتجنب الاقتراب أو التعامل مع مثل هذه الأجسام الغريبة نظراً لخطورتها الشديدة على الأرواح وسلامة المواطنين خاصة الأطفال وصغار السن.

شاهد أيضاً

الداخلية تضبط مصور النساء عبر التواصل

تمكن رجال مكافحة الجرائم الالكترونية من القبض على مقيم آسيوي الجنسية يقوم بتصوير ونشر مقاطع …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *