المعيوف : استغرب موقف الحكومة في الشأن الإيراني وانا ضد الجلسة السرية

أبدى النائب عبدالله المعيوف استغرابه من موقف الحكومة الكويتية من عدم التفاعل الاعتداءات الإيرانية على السفارة السعودية في طهران بالسرعة التي تفاعلت بها مملكة البحرين والإمارات وعلى بقية دول الخليج ان يكون لها موقف حازم ورادع للقرصنة الإيرانية والفوضى التي تمارسها في منطقة الخليج منوها بانه ضد الجلسة السرية اذ لابد ان يعرف الشعب الكويتي من يقف من ممثليه داخل قبة عبدالله السالم مع هذه الارض ودوّل مجلس التعاون والشعوب العربية ومن يبرر لإيران فعلتها ويبحث عن الاعذار لها .
ولفت المعيوف في تصريح للصحافيين أمس الى انه من يعتقد من النواب ان تصريحه يشمله فهذا من ينطبق عليه المثل ” اللي على راسه بطحة يحس فيها ” مؤكدا ان لايهتم احد إنما من التصريحات واضح جدا دفاعهم عن ايران .
ومضى قائلا: من يريد ان يدافع عن ايران فلها حدود بحرية وجوية تربطنا معها بإمكانه الذهاب الى البلد الذي يختاره .
وأبان المعيوف ان القضية ليست تصريحات سياسية ورأي إنما قضية اقتحام سفارة والسيطرة عليها وإحراقها ولاننتظر التبرير لهذا الفعل باستدعاء السفير الكويتي ويكفي ما سمعناه من رئيس النواب الإيراني بعد إلقاء القبض على خلية العبدلي وهو يمثل سلطة ولايمثل نفسه وبالتالي من الصعب ان يكون هناك نوع من التساهل وتبسيط مثل هذه المواضيع ومن لديه قناعه من النواب اوغيرهم بان ايران ليست دولة خطرة تهدد دول مجلس التعاون فعليه ان يذهب اليها ليتوسط لنا معها ويقول للإيرانيين ” ليش تسوون جذي ”
ورأى المعيوف ان جلسة يوم الخميس القادم يجب ان نضع كنواب للأمة النقاط على الحروف بموقف واضح وللحكومة كذلك حتى تحذو حذو المملكة البحرينية والإمارات ليكون موقفها أشد على اعتبار انها عانت من مثل هذه المشاكل مشيرا الى انه ان لم تكن دول مجلس التعاون تقف صفت واحدا تجاه ما حدث للسفارة السعودية في طهران وفي مناطق اخرى فانه سيحدث للكويت مرة اخرى .
وأوضح انه لايوجد في كل الاعراف الدولية والعلاقات الدبلوماسية ما يجيز لإيران ان تقتحم سفارة او قنصلية لأي دولة وما يجري في ايران كدولة تُمارس عمليات ارهابية ضد دول حقوقها وعلاقاتها الدبلوماسية
وزاد بقوله ؛ لا نرضى ان تتدخل الحكومة الإيرانية في شان اي دولة في العالم فما بالك بالتدخل في شؤون دول مجلس التعاون الخليجي بدءا من البحرين والإمارات والسعودية وايضاً في الكويت فهناك من اتهم وننظر حكم القضاء في خلية العبدلي الذي وراه ايضا ايران
وأضاف المعيوف ان ما تمارسه ايران من عمليات ارهابية سواء بإيواء الإرهابيين ان مساعدة المنظمات الإرهابية او بفرض الاٍرهاب الفكري والاعلامي على دول مجلس التعاون و بعض الدول العربية مبينا ان ما يجري في العراق وسوريا بسبب ايران التي تصنف دوليا كدولة ارهابية منوها بان ما تنادي به من حرية وديمقراطية لا نراه ولانسمع عنه ونعلم تماماً انها تعاني من قضايا داخلية تريد ان تنفس عنها وتوجه مشاكلها الداخلية الى الخارج وهو امر غير مقبول .

شاهد أيضاً

الموانئ العربية تستنكر الاعتداءات الحوثية

– العبدالله: الاعتداءات الإرهابية لا تستهدف أمن المملكة فقط وإنما عصب الاقتصاد العالمي.. استنكر الشيخ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *