لاتجلس لتفتخر بأعمال الغير … اجعل وجودك فخراً للكل

بقلم : سناء الخضري
هكذا هي الحياة .. قصص وحكايات وسعادة وحزن .. ابتسامة ودموع ومصاعب ومشاكل .. أترك كل ما هو حزين خلفك .. وأنظر إلى الأمام .. ومن يريدك سوف يسبقك حتى يكون أمامك لتراه .
-قد يستطيع الكاتب تأليف رواية من مئة صفحة أو كتابة مشاعر ومشاكل الغير على الورق .. ولكن لا يستطيع أن يعبر عن مشاعره اتجاه من يحب بكثير من الجمل والكلمات الرومانسية .. فأنه يظن أن كلمة واحده .. ممكن تشمل جميع مشاعره وإحساسه .. وهى كلمة أحبك .. ولكن للأسف أساءه البعض من استخدام هذه الكلمة الصادقة .. كبيرة المعنى .. فأصبح الأغلبية يستهين بها ولم يكترث عند سماعها من أصدق الناس لديه .
-أجعل وجودك فخر للكل .. فلا تجلس فقط تفتخر بأعمال الغير وإنجازاتهم .. ولا تضيع وقتك بالحديث عن الآخرين .. وبإمكانك أن تجعل من تتحدث عنهم أن يفتخرون بمعرفتك ومصاحبتك .. دع الناس هي التي ترى أعمالك وتحكم عليك وبالتالي … سوف ترى احترام الناس لك بأعينهم.
-وجودك بحياتي سببا” لابتسامتي الدائمة لذلك أدعوا ربي دائما” .. أن لا يأتي يوما” تكون سببا” لبكائي .. فأنت الوحيد بإمكانك أن تجعل حبي لك .. حب إلى الأبد .. ومثل أعلى لمعنى الحب الحقيقي بزمن قل في الحب والإخلاص .
-لابد أن نعطي صفة التميز بعلاقاتنا .. فليس من المعقول أن نتعامل مع كل معارفنا بنفس التعامل .. ولكن لهم نفس الاحترام .. فتعاملك مع أمك يختلف عن تعاملك مع جيرانك مثلا” .. وتعاملك مع أختك أو زوجتك يختلف عن تعاملك مع زميلتك بالعمل .. وهكذا .. لابد من وجود صفة التميز والأولوية لمن هم أهم بحياتنا .. ولكن الاحترام واحد .. لمن يستحق الاحترام.
-كثيرا” أفكر .. لو كان بإمكاني استرجاع الزمن لفتره .. حتى أستطيع أن أعوض أمي على أي تقصير كان مني .. ولكن السبب الوحيد الذي يجعلني هادئة ومطمئنه وأن والدتي لم تزعل وراضيه عني .. وهو .. والدتي توفت وأنا صغيره جدا” .. لذلك ليس هناك تقصير ولا عتاب من الآخرين .. فيا ليت يتعظ كل من لديه أم .. لا تهمل والدتك بسبب كثرة أعمالك .. ولا تجعل والدتك تطلب من الغير المساعدة وانت موجود .. فلا تنسى كل ما تفعله أنت لأبنائك حتى يكونوا قدوه حسنه وفخر للمجتمع هي فعلت لك حتى أصبحت رجل .. ولك كيان بين الناس .. فكيف تريد أن تعلم أبنائك عدم تقصير بواجبهم اتجاهك وهم يرون اهمال والدهم مع جدهم وجدتهم .. فلا تنسى والدتك ولا تنسى أيضا” والدك .. حتى لا يأتي يوما” تندم .. يوم لا يفيد الندم .
-أستغرب .. عندما أسمع من الآخرين أن لديهم المشكلة تتكرر كل أسبوع أو كل يوم .. وهناك من يقول إنه عنده نفس المشاكل منذ سنين .. ولا يوجد لها حل .. فهل هذا صحيح .. فهذا دليل على وجود خطأ كبير في فهم الشخصيات بين الطرفين .. لذلك من المستحيل أن يحدث تفاهم فتظل مشكله قائمه بينهم وتتكرر مع مرور السنين .. فلا تدع مشاكلك تكبر والنقاش يصبح مستحيل .. حاول أولا” فهم الطرف الآخر .. لا تعاند ولا تتكبر .. فهذا ليس هو الحل .. أجعل حياتك بسيطة وأجعل شخصيتك .. شخصيه قابله للنقاش والتشاور .. ولا تخسر أيام حياتك بسبب اختلاف وجهات نظر .. احترم رأي الطرف الآخر .. حتى يحترمك هو ويفعل لك ما تريد .
-عندما أجلس وأفكر بحياتي وكم من العدد الهائل الذي تعاملت معهم ومن جميع الجنسيات والفئات العمرية بحكم عملي وهواياتي المختلفة .. ابتسم وأنا أتذكر بعض المواقف المضحكة وبعض المواقف الصعبة وبوجود هؤلاء الأشخاص تخطيت كل الصعاب وزاد طموحي وحماسي للوصول لهدفي بكل هواية .. فعلا سعدت بمعرفتي وتعاملي معهم .. وتعلمت منهم الكثير .. إنني فعلا” أعشق لقاء الشعوب وأحترم عادات وتقاليد كل شعب .. لهم مني كل تحيه وتقدير .
-سنه جديدة .. سنه ٢٠١٦ .. لنبدأ هذه السنة .. بالتسامح والغفران لكل من أخطأ بحقنا .. وأن لم تستطيع تسامح .. فحاول أن تنسى هذه المواقف وتتجاهل كل ما مؤلم ولكن لا تحقد على أي شخص حتى لا تتعلم الحقد .. وابدأ حياتك بالتفاؤل والأفكار الإيجابية .. ولا تنسى هواياتك وطموحك لتنفيذ ما تسعى إليه فلا تجعل الأشخاص السلبية أن تأثر عليك وتجعلك شخص متشائم ومتردد .. فكر .. خطط .. قرر .. نفذ .. والتوفيق من رب العالمين .

شاهد أيضاً

هذه نتيجة الفوضى السياسية !!!

بقلم : عدنان الشرهان في حوار طويل مع شباب كويتي تتراوح أعمارهم بين العشرين والثلاثين …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *