الدبلوماسية في الخلطة السرية

بقلم : طلال عبدالله الفضلي
الخلطة السرية عندما تتغير النفوس والمبادئ ويكشف الله الستار عن قلوب الاخرين وتعرف قيمة المعادن الحقيقة ، فما عليك الا ان تستخدم الدبلوماسية المزيفة ، فهذا الزمن لو كانت تحقق فيه الامنيات لكانت امنيتي ان لا اكون موجود في هذا العصر والزمن ، ويعجبني بيت الشاعر ضيدان بن قضعان عندما قال
شاعر وعصري فاتني واعيش في أغرب عصر , لا الوقت وقتي والزمن ما بيني وبينـه شبـه
الدبلوماسية في هذا الوقت ان لا تمدح ولا تزكي شخص مجتهد ويحب العطاء ومخلص في عمله ويبتغي وجه الله في دينه ودنياه ، ولكن ابحث عن ظالم ومغتصب الحق و يحلل الحرام ويحرم الحلال .
الدبلوماسية في هذا الوقت ان تقول تحياتي للحرامي ، الجاهل مستشاري ، الفاسد قدوتي ، الكاذب دليلي ، الفلسفة مصادري ، كتب الغزل ثقافتي ، في سماع الاغاني راحتي ، في النصب رزقي ، في الخيانة امانتي
الدبلوماسية في هذا الوقت ان امثل شخصية ليس بشخصيتي واحصد على جائزة ممثل واعد ويصفق الجمهور وانا على خشبة المسرح مكشوف الراس مبتسم وافتخر .
الدبلوماسية في هذا الوقت ان لا دبلوماسية فيها ، فلا علاقة تدوم ولا صداقة صادقة ، وان الدبلوماسية الحقيقة في هذ الوقت ان تعلم ثلاثة
حلاوة الانسان هي بلسانه وصدقه فانك لن تأكل من لحمه ولا تعض جلده .
من اتى الى الحياة محمول على الاكتاف وباكيا لن يغادر الا محمول على الاكتاف والله يرحمه .
شتان بين الكنز الحقيقي في الحياة و زينة الحياة من مال وقصور وابناء.
الدبلوماسية في هذا الوقت هي خلطة سرية صنعها البشر حتى ضاعت الامانة وجاع الانسان في بلاد المسلمين ، وتحالف الباطل ضد الحق ، وصدق من لا ينطق عن الهوى انها علامات الساعة وقد ظهرت .
الدبلوماسية في هذا الوقت ان اقتبس بيت الشاعر تركي الميزاني عندما قال
كيف أنا المجني عليه وكيف صرت الجاني ***لعنبوا حظك ضبطت الخلطة السرية

شاهد أيضاً

هذه نتيجة الفوضى السياسية !!!

بقلم : عدنان الشرهان في حوار طويل مع شباب كويتي تتراوح أعمارهم بين العشرين والثلاثين …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *