الرئيسية / مقالات / عهد بالوفاء يا بلادي

عهد بالوفاء يا بلادي

بقلم: آمال الضويمر …

أمن أبناء جلدتنا عهد بالوفاء لك بلادي
إلى صف الوفاء نغرد هنا وهناك
إلى ابني وابنتي تحية تملئها
نفحات عطر لك
بني هب لي عقلك حتى تقرا هذا.

اين تكمن جوانب الضعف في صف القوة لدينا نحن قوما لبسنا ثوب الكرامة والعزة أشرقت أيامنا ونحن نؤمن بمن حولنا ثم كبرة مساحة الظل لدينا حتى شملت مؤنتنا وكبرنا فعلمنا اننا أبناء وطن واحد ودولة ورجال نأتي تحت لواء امامها ونستقي من زمزمها وإنائها يحميها الابناء وتدعمها عقول الآباء بفضل من الله.

قد واجهنا كثير من القصور في جوانب فكريه عند بعض الأبناء لكن ولله الفضل تعالج كأي داء وتواجهنا سقطات للبعض منهم في عالمنا ونقف بين ملتقط الانفاس وما يرفع الراس ومرفرف بعينه من هول ما سمع ثم تتنفس بعمق ان علمت ان الامر ليس من أبناء جلدتك من استباح ذاك وذاك منهم وتموت وجعا وتتحدث خجلا وتتنفس بصعوبة الحزن وانت ترى ابنك قد أوجع خاصرتك بلكمات لا تبعدك كثيرا عن شعورك بالموت ولكن كل هذا وكل ما تلمسه من اذى يذوب وانت ترى بطلا قام بعمل رائع في مواجهه للدفاع عنك وعن أبناء وطنك اي رأيه يحملها هذا الابن البار قد رفع رأسا وواجه ألما وتحدى كل هوا ووقف في مواجهه للدفاع عن مقدرات حياتك التي ارادها غيرك وواجه بإيمان منقطع النظير للدفاع عن قداسة وطنك وعن كرامتك وعرضك.

أتعلَّم انه نبت هذه الارض الطيبة اين نحن من هؤلاء الأبطال انه اخوك على خط النار يدافع عنك اي راية الجهاد الصادق يرفع ذاك نعم قد تقول كلنا نجاهد في الحق ولكن ما موقفك انت في الداخل.

تهكم احدهم سخرية واستهزاء ربما سمعته انت او انا ما نوع اللكمة التي وجهتها له اتبتسم ام ترتسم ام تنصت او تصمت او تعقب بلا اعلم او لا ادري.

يا بني انت هل تدرك ما يجب فقط ان تعمله لا يطلب منك الكثير أنصت لنفسك وانا اثق برأيك .

لا اعتقد انك تبتسم وانت ترى من يتعرض لك ولعرضك وأرضك نعم ارضك وعرضك ذاك ما يجب ان تواجه بما تملك وانت ابن هذا الوطن تملك الكثير .

قف لحظه لتبدأ الحياه يجب ان تنظر حولك بصدق وتواجه العنف وتكسر سم الافعى التي تنساب لتسمم فكر الأبناء وتعيث في ارض الآباء فسادا.

دورك لا تسخر من امر يمكن ان يهز ثوابت لديك او يغير فكر اخوتك في أمرا ما .

دائما تعلم شيء ان كان لديك تساءل فلا تطرحه عند جاهل وان كان عندك ضعف في الحس الوطني !!!فقط انظر حولك من بلاد كانت تنعم برغد العيش فاستوطنها العبث ولعب بها فكر طائش واربط رأسك فهول ما تراه يردك الى صوابك ويعيدك الى جوابك الذي فقدته واجه بحكمه وبقلب مملوء بالحياة لتهب جزء منها لأولادك لا تدع احدا يسخر من وضع انت تشهده وتعلمه اكثر من غيرك كثير من يدس السم بالعسل في قنوات او صفحات او قنوات التواصل التي كثيرا منا يؤمن بما تقول من احاديث بعضها ملفق وبعيد عن صحة القول والفعل والبعض يأخذ جزء من الحقائق ويبني عليها جل فكره الضعيف قل لهؤلاء انك ابن هذه الارض وأنك مؤمن بما انت عليه وما هي عليه منذ دهور .

قل لهم انك ابن لحاكمها قل لهم ان صغيرنا وكبيرنا يسير في طريق واحد…
قل لهم اخوتي هناك في الحد الجنوبي وانا هنا ادافع عن بيوتهم وأعراضهم ان تنتهك ولو باللسان…
قل لهم ان لأرضي عهدا لا ادعه الا اذا فارقتني الحياه …
قل لهم بوجودي لا اسمح بالسخرية او المجادلة العقيمة قل لهم انا حاضر مع الجميع عن ارضي حاضر وعن عرضي حاضر وعن مليكي حاضر وعن اخوتي حاضر وعن كل قرار يرى فيه مصلحة لبلادي من أهل الحزم والعزم انا حاضر فهم يَرَوْن مالا ارى فامني لا يمسه احد مغادر ولا يفتت شملنا عدو مبادر …
قل لهم انا امي وابي وجدي كان لهم فكر واضح وجهاد رابح مع ولاة امرنا ومصدر عزنا ونبات ارضنا في هذا البلد الأمن قل لهم قسما برب من رفع السماء اني في بلدي اسمع النداء وأتلقى الدواء واعيش بلا بلاء وانام ملئ جفني بلا عناء في امن وامان وراحة واطمئنان حرمها الكثير قل نعم لن أعيش ان داس على كرامة ارضي ودنس عرضي احدا بالقول واحمل مع بلدي لواء الدفاع عنه ما حييت عهدا لك مني بلادي وقسما لرايته انادي بلادي سارعي للمجد بلادي اسحقي كل فكر للعدو ينادي .

شاهد أيضاً

” به تهدأ الروح “

بقلم: مرام سعيد أبو عشيبة هُوَ الوَرد رَقِيق رشيق حَسَاس شَفَاف… يُهيمنُ عَلَى القَلبِ وَالجَوَارِحِ …

تعليق واحد

  1. قاسم محمد عيد

    انا امي وابي وجدي كان لهم فكر واضح وجهاد رابح مع ولاة امرنا ومصدر عزنا ونبات ارضنا في هذا البلد
    اجابة كافية ووافية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *