الرئيسية / مقالات / القيادة في مراكب الحياة…

القيادة في مراكب الحياة…

بقلم: آمال الضويمر …

استأنف مشوار التعطيل للقرار زمنا ليس بالقليل واحب الناس اللغط بالكثير تعذر احدهم وتبجح الاخر ووقف القرار بين الصائب والمصيب.

عجز المعنى ان يصل الى فئة المتصيدين في حنكة القيادة وعجز المحتكمون الى قوانين الشرع يتخذون منها منهاجا لكن الطامعون في ترويج عجزهم عن شق الفكر الموزون وعجزهم عن اقصاء الجهل المحكوم وقفوا محتارون هل نقلل من شان تلك المنظومة المجتمعية التي يعلم القائد حدود ما تحتويه ويعلم طقوس ما تشتكيه.

كان الوطن محور تأرجح من قبل المفلسون وكان محور تشفي القيادة امرا قد حسم لكن المجتمع يتجرع كاس العافية بين لحظة واخرى منهم منزعجون لعدة أسباب أهمها ان القرار سيفقدهم قدرتهم على ضبط اسرهم او حزم امتعتهم ويذكرون الانفلات الاسري والاجتماعي وهم يعلمون ان القرار له اليه خاصة منها ليس الان يطبق وليس رغم عن احد اذا يبقى الموضوع في يدك انت رب اسرتك ان شئت او تركتها لعائلتك.

موضوع الحوادث والمشكلات الخاصة بالحديد فسيكون لها تنظيم في الورش ونحوها وأما ما يذكره احدهم سهولة خروج المرآه من بيتها وهو أصل القناعة في رفض الفكرة من بعض العقول نقول تخرج المرآه لحاجتها وان كان لغير ذلك فما علاقة هذا بالقيادة للمركبة يقولون سهولة الخروج ويعتبر تسهيل عليهم .

نقول ان التي تخرج في كل وقت هي نفسها التي تخرج في وقت وجود السائق تحت امرها ولم يتغير الا قيامها بهذا العمل بنفسها والانفتاح لا يكون بالقيادة الانفتاح هي محاولة من بعضهم تغيير هويتهم فما شان هذا بذاك المرآه المحترمة حتى من القوانين تأخذ ما يليق بها وليس ما يارقها وبارق ذويها ونحن نرفض التجارب التي يلقيها بعضهم في ساحة المرآه السعودية تشبه من ومن اقول خرجنا الى دول العالم العربي والغربي فكان لكل مجتمع فكره في التعاطي مع مشكلاته ومجتمعاته والمجتمع السعودي له قيود نؤمن بها حتى نحن النساء ونشعر بعدم الرغبة بكسرها وما تشاهدونه من رغبات قتلكم الشواذ وليس لهم قاعده في مجتمعنا بل لهم قانون يضبط توجهاتهم المنحدرة من بيئات غربيه او تمردات على قوانين جذريه .

ان التخلف بمكان ان ننظر الى كل امر يراد به تطبيق قانوني بتظليل طالما انه لا يخالف في مسيرة الحياه العامة ولا قوانين الشرع المقيدة اذا لنترفق بها دون تكهنات عرجاء ونتعاطا مع الانزلاقات بحنكه ودرأيه.

المرآه تعلم ما يدور حولها وتبعيات التمرد دون فكر ناضج لكن تعلم ايضا حقوقها وواجباتها وما على ذويها من رعاية التوجه الخاص بها من قبل البعض وليس الكل خاصه .

المرآه ليست فقط يا اخي أدوات تجميل وليست أزياء في بترينة المحلات وليس قوانين ضبط من قبل المجتمع لا تمد للشرع صله.

نحن كلا في قانون المرآه السعودية ليس لها مثيل اذا جاءت العادات التي لا تعارض شرعا كسرتها هذا لا يعني انها غير مؤمنه بها بل كل الايمان من قبل بعضهم.

المرآه السعودية عاشت بقلب أمها وعقل ابيها فمن اين تأتي بالتمرد الذي يسوقونها بعضه عليها.

انا لا اتحدث عن الذين يقمن بالاستعراض ويقضون مضاجع الرجال العقلاء فيخيفهم على اسرهم انا اتحدث عن المرآه التي يهمها كثيرا ان تكون هي نفسها عند اهلها وذويها بصورتها وتخاف من نظرة القصور منهم لها هذه هي التي اتحدث عنها طالما انها في سياق الفضيلة اذ من حقها ان ترونها الطريق وتمهدوه لها يرويه دون اهواء أفكار جامحة او سقطات من اهواء في عقول مريضة.

شاهد أيضاً

” به تهدأ الروح “

بقلم: مرام سعيد أبو عشيبة هُوَ الوَرد رَقِيق رشيق حَسَاس شَفَاف… يُهيمنُ عَلَى القَلبِ وَالجَوَارِحِ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *