الرئيسية / مقالات / “الاسرة نقطة البداية للمستقبل”
الشيخة حصة الحمود الصباح

“الاسرة نقطة البداية للمستقبل”

بقلم: حصة الحمود الصباح…

عندما نقول أن العقل السليم فى الجسم السليم فنحن هنا لا نتحدث عن الغذاء الصحي للجسد وتأثيره على تنشيط خلايا المخ من الناحية الفسيولوجية فحسب ولكن هناك أيضا غذاء آخر للروح التي تسكن الجسد والذى لا يقل أهمية عن الطعام والشراب ألا وهو غذاء المعرفة .

والمعرفة أو الثقافة هي قاعدة البيانات التي يتم فيها تخزين ما تم اكتسابه من معلومات وتجارب حياتية تشكل الوعى لدى صاحبها ومن هنا تظهر أهمية الاهتمام بالنشء ومراقبة ما يتم تداوله مجتمعياً من توجهات فكرية ليس بغرض السيطرة والتحكم ولكن بهدف تصحيح المسار وتوجيه النشء الاتجاه الصحيح لينطلقوا في فضاء الانفتاح والإبداع وتبادل المعلومات والخبرات التي تؤتى ثمارها على الوطن مستقبلاً بشكل رائع .

لذلك نجد أن الأمم العظيمة هي الأمم التي لا تهتم بعددها ولا تريد أن تبقى كتجمعات بشرية تشغل حيزاً من الفراغ تجيد فنون الأكل والنوم ، ولكن الأمة العظيمة هي الأمة التي قررت أن لا تبقى هي كما هي ولكن أن تبقى هي ككيان مبدع نشط متحفز للتغيير نحو الأفضل ، هي الأمة التي تقدس قيمة الوقت وتصلح باستمرار من عيوبها بفلاتر الوعى وحب الوطن والانتماء الحقيقي له ، الأمة العظيمة هي الأمة التي لا تدفن رأسها في رمال صحراء الجهل والعنصرية والتخلف عن كل ما هو حضاري وحداثي متخلية بإرادتها عن التنافس في إضافة كل ما هو جديد لخدمة البشرية ، لذا نعود لنقطة البداية في مقالنا عن المعرفة وهى غذاء الروح والوعى والوجدان ونتساءل .. هل الاهتمام بتوعية النشء فقط يكفى لغرس حب المعرفة والقراءة والموسيقى والبحث العلمي في نفوس أجيال المستقبل ؟! ..

الحقيقة أنا لا أرى في ذلك إلا أنه حرثٌ في بحر لن يؤتى بنتيجة مأمولة طالما أن الآباء يخاصمون هذا التوجه فى تربية أبنائهم على حب القراءة والمعرفة وإعمال ملكات العقل وذلك لأن فاقد الشيء لن يعطيه ، وأن منظومة التعليم لا تزال قائمة على الحفظ والتلقين ، فهي مسئولية مشتركة بين الحكومة والأسرة ولا ذنب للصغار لأنهم سيشيبون على ما شبَُوا عليه ، ومن البديهي أن المعرفة والثقافة في أي مجتمع علاقات إثنية متعددة أهمها .. الآباء/ الأبناء (كافة مراحل الحياة ) .. المُعلم / التلميذ والطالب ( كافة مراحل التعليم ) ..

الإعلاميين / المشاهدين والمستمعين والقراء (الخطاب الإعلامي العام والخاص ) … أئمة المساجد والدعاة / المصلين ومريدى دروس المسجد (خطبة الجمعة والمحاضرات الدينية بعد التسليم من الصلاة) …

هنا نجد أن وضع خطة للنهوض بأي مجتمع معرفياً لا بد وأنها تبدأ بتوعية الآباء أولاً بحكم الملازمة والمتابعة الدقيقة وأهمية تثقيفهم حتى لا تكون الأسرة في أقصى اليمين أو أقصى اليسار أو لا تعرف يميناً من يساراً .. لذلك أرجو أن نعى ذلك جيداً أن أي محاولة للاهتمام بتوعية أطفالنا وشبابنا بدون الاهتمام أيضاً بتوعية الآباء بمحاضرات دائمة عن أساليب التربية السليمة لن تجدى نفعاً ، لأن تأثير الآباء على أبنائهم يتخطى بمراحل أي محاولة تغيير خارج جدران المنزل لأن نقطة البداية هي الأسرة.

شاهد أيضاً

قصة الحكيم في الحضر…

بقلم: الكاتبة آمال الضويمر – المملكة العربية السعودية كان في ما سمعنا ان هناك من …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *