الرئيسية / قانونية / الحماية القانونية للمحامي برعاية العفاسي

الحماية القانونية للمحامي برعاية العفاسي

أقامته الجمعية بالتعاون مع المنظمة العربية للشباب مؤتمر المحامين الشباب التعاون مستمر مع جمعية المحامين لإزالة العوائق أمام القضاء الواقف تحت عنوان الحماية القانونية للمحامي برعاية وحضور وزير العدل وزير الاوقاف والشؤون الاسلامية فهد العفاسي، استضافت جمعية المحامين الكويتية مؤتمر المحامين الشباب بالتعاون مع المنظمة العربية للمحامين الشباب، بمشاركة اساتذة من الكويت والدول العربية.

وكان اول المتحدثين الوزير العفاسي، الذي اعرب في بداية حديثه عن خالص ترحيبه بالحضور، مشددا على ان مهنة المحاماة من أشرف المهن وانبلها، ونظرا لأهميتها وقدسيتها فقد حرص المشرع على تنظيمها والاعتناء بها وقطع الطريق على من تسول له نفسه العبث بها او استغلالها”.

واكد العفاسي إن هذا المؤتمر يأتي لتجسد الكويت مكانتها بين اشقائها ودورها الهام وحرصها الشديد على احداث التطوير التشريعي اللازم ليؤيد المحامي دوره بتجرد وحيادية دون اي ضغوط.

واشاد بدور جمعية المحامين من أجل تطوير دور مهنتهم النبيلة ونثمن روح التعاون والتجسيد فلهم مني كل التقدير والاحترام”.
وقال العفاسي “لجمعية المحامين الكويتية دور كبير في ارساء العدالة ونشر الثقافة القانونية بالمجتمع، ونحن داعمون للمؤتمر، الذي يحضره نخبة من الاشقاء العرب وفرصة لتبادل الخبرات والخروج بتوصيات داعمه لهم”.

واكد ان وزارة العدل توفر الدعم اللازم وفي تعاون مستمر مع جمعية المحامين بهدف ازالة العوائق التي تواجه القضاء الواقف.
من جهته، قال رئيس جمعية المحامين الكويتية شريان الشريان “ان تواجدكم في الكويت شرف عظيم لهذه البلد، التي طالما قد اجتهدت لتوحيد الصف العربي، وان كان موضوع مؤتمر اليوم هو موضوع حساس، وشعارنا “حماية المحامي” يجب اقرار التشريعات اللازمة لتطبيقه في دول المنطقة.

وشدد على ان رسالة المحامي في احقاق الحقوق وترسيخ دور العدالة لن تأتى له بدون ايجاد التكليف الملائم، ونحن في جمعية المحامين اتخذنا شعارا واضحا باننا لم نبحث عن مكانة بمطالبتنا المتكررة بتوفير الحصانة، بقدر البحث عن الحماية الحقيقية له التي لا تنتقص من حريته وتمكنه من اداء عمله، فكان شعارنا حصانة المحامي للحماية وليس للمكانة.

واكد ان التنمية لن تأتي بمعزل عن تطبيق القانون وليؤدي كل فرد دوره في سلم وطمأنينة، ومن الاولى ان يحذو رجال القضاء الواقف بالحماية الكاملة، وعندما نتحدث عن حماية المحامي فنقصد كل من يحترم شرف المهنة والرسالة النبيلة، ولقد ان الاوان كي نتحدث بلسان واحد ونتحرك باتجاه الوحدة والترابط العربي.

في وقت قال فيه أمين عام اتحاد المحامين العرب ناصر الكريوين “اتقدم في البداية بخالص التهنئات لصاحب السمو أمير البلاد، بمناسبة الاعياد الوطنية لوطننا الحبيب الكويت قيادة وحكومة وشعبا ونتمنى للكويت كل التقدم والازدهار”.

وأضاف الكريوين “لم يعد الحديث عن حماية المحامي مادة نظرية نتدارسها في الندوات، بقدر ما اصبحت حقيقة وحاجة ملحة، فمن دونها لن يتأتى للمحامي العربي القيام بدوره المنوط به في ارساء قواعد العدالة والدفاع عنها والمشاركة في تحقيق دولة القانون، ونشر الوعي الثقافي والقانوني في ربوع المجتمع”.

وتابع الكريوين: “ومن دون الحماية الحقيقية يبقى المحامي العربي عرضة للتضييق عليه والنيل من مقدراته ومكتسباته، وهو ما يستدعي من جميع المعنيين بالشأن القانوني العمل على ايجاد صيغة عربية موحدة لتوفير الحماية اللازمة للمحامين، وان تكون حمايته في قائمة الاولويات وهذا سيكون نهج اتحاد المحامين العرب.

واستطرد قائلا: “اعلن من هنا ان تكون حماية المحامي العربي وحصانته في قائمة اولوياتي في اتحاد المحامين العرب وصولا لإيجاد تشريع موحد بجهودكم المخلصة وعقولكم المنطلقة”.

واستطرد الكريوين قائلا: “ان ما تمر به امتنا من ازمات متلاحقة، والتي أعقبتها عددا من الثورات الطامحة لتحقيق العدالة والمساواة والحياة الكريمة، وبعد ما الت اليه من اوضاع عدد من دولنا، بات لا يخفى على احد ما يفرضه دلك من مسؤولية مشتركة وصولا لتوحيد الصف وازالة الخلافات وهنا نستذكر الدور الجليل لصاحب السمو امير البلاد بين الاخوة والاشقاء في رأب الصدع.

وتابع ” لقد كانت القضية الفلسطينية وما تزال هي قضيتنا الاولى ولعل قرار نقل السفارة الامريكية الى القدس وقيام الادارة الامريكية بتقليص المساعدات على منظمة الاونروا وتهديدها للدول التي صوتت ضد قرارها يحتاج منا لإعادة النظر في طبيعة المواقف التي يجب علينا اتخاذها، والتي اصبح من المحتم ان تتجاوز الشجب والادانة والدعوة الى مؤتمرات عاجلة وان تتحول الى مسارات فعلية واجراءات على ارض الواقع.

وقال: لقد حرصنا في الامانة العامة لاتحاد المحامين العرب الى ترجمة موقفنا وموقف جميع المحامين العرب بشكل عملي، فاسسنا صندوقا لدعم القدس، المنظمات والمحاكم الدولية.

الى ذلك، قال رئيس فرع منظمة المحامين الشباب بالكويت أحمد سهيل المطيري: “نرحب بوزير العدل وبالحضور وبوزارة الشباب لدعمها هذه المؤتمرات التي تظهر وجه الكويت الحضاري”، ولا اقول لمن حرص حضور المؤتمر من الخارج اهلا في بلدكم الثاني بل اقول اهلا بكم في بلدكم الاول فانتم اصحاب الارض ونحن اصحاب المكان.

وتوجه المطيري بخالص الشكر للقائمين على المؤتمر، مشيرا الى انه ركز في كلمته على الترحيب ليترك موضوع الندوة للحديث “الحماية تهم جميع المحامين”.

من جهته، قال رئيس المنظمة العربية للمحامين الشباب محمد هرموش “لقد قامت الكويت بدور مهم في حل الخلافات متبعة نهجها في الوسطية والوساطة لحل النزاعات بين الدول بقيادة صاحب السمو، الذي وصف برجل السلام وزعيم الانسانية، ويستحق جائزة نوبل للسلام نظرا لما قدمه”.

وأضاف هرموش: “لقد بات واضحا في الدول العربية ان الحرب لن تؤدي الى نتيجة، مشيرا الى الديار التي دمرت والاراضي التي اتلفت وللرواح التي ازهقت وللأسر التي شردت، وكما للحرب عدتها من الشك والتخريب فللسم عدته ايضا من الثقة والتعمير”.

وتابع هرموش “اعطي لنا المحامين مجد الدفاع عن العدالة، ولو الامة العربية تجتمع كما نجتمع اليوم على المحبة لكانت الاحوال العربية بألف خير، ونحن هنا جنبا الى جنب وسننجح لان الارض تتكلم عربي”.

وأكد هرموش أنه يجب استعادة هيبة المحامي وحمايته، وعلى الدول ان تكفل حقوق المحامي دون تخويف أو مضايقة وعدم تهديدهم بالعقوبات الاقتصادية وغيرها وتوفير الحماية اللازمة لهم، والتمتع بالحصانة من التصريحات التي يدلون بها، فلهم الحق في التعبير عن الحرية والمشاركة بالنقاشات العامة وتعزيز حقوق الانسان وحمايتها والانضمام اليها.

واشار الى الدور الذي يقوم به المحامون من فضح جرائم الاحتلال الاسرائيلي، ويجب على المنظمة متابعة نشاطات المحامين وتعزيز وخيارنا كعرب ان نتفاعل مع القضايا المصيرية وتعزيز الانتماء العربي الذي يتوافق مع تاريخنا.

وفي الختام تحدث ممثل من وزارة الشباب محمد العريفان، قائلا: “يطيب لي ان اعرب عن سعادتي بتواجدي اليوم، وانقل اليكم تحيات وزير الشباب خالد الروضان، مشددا على ان هذا المؤتمر لهو مثال للشراكة الناجحة بين الجهات الحكومية وجمعيات النفع العام”.

وأضاف: “حرصت وزارة الشباب على التنوع في دعم المؤتمرات التي تدعم الشباب ولدينا الكثير من المشاريع التي تلبي طموحات الشباب، ومن هنا ادعوهم الى المبادرة والابتكار بما يسهم في ميدان عملهم وتحويلها الى مشاريع على ارض الواقع”.

شاهد أيضاً

الشلاحي: التميز تعيد الحق لـ ” مطلقة ” بملكية البيت

قضت محكمة التمييز الدائرة المدنية بإلغاء الحكم المستأنف والقضاء مجدداً بإلزام العدل والرعاية السكنية بأحقية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *