الرئيسية / مقالات / (( الواقع ))

(( الواقع ))

بقلم: حنان فارس

عاش النهيق ، و سقط الصهيل ، و مات الفأر ، و أتى القط يطلب بالثأر ، و عندما أعترض القط خرج له من خلف الستار شبح أشعت قال له : قد فات الأوان .

كم أكره هذا الشبح الذي أطلقوا عليه اسم الواقع ، هذا الواقع الذي رفض أن يزحزح عن كتوف الأمل حتى شاخ الأمل ، و تدحرجت منه سلاسل الصبر إلى قاع النسيان .

لماذا لا نغير هذا القدر ؟ أو نستبدله بإنجاز ؟

لماذا لا نصنع من مأساتنا نجاحات ؟

ننتظر ماذا ؟ و من ننتظر ؟

ألم يقل رب العباد في كتابة العظيم ” إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم “

لا تلوم النهيق أذا أمرك كل صباح أن تعمل شيء لا يعجبك أو لا يناسب رغباتك ، فأنت جالس على الطريق فلا تعاتب الغبار و الأوساخ إذا هاجت و لطخت ملابسك ، فأنت من اخترت الجلوس في هذا المكان .

فواقعك يا عزيزي ليس نهيق حمار ، إنما صهيل و فخر و إقدام إذا أردت ذلك …

فالفأر حلمك الذي يجب أن يتحرك بشكل سريع بين الحفر و العثرات ، بين الجدران و الصخور ، بين ذَا وَ ذَا ، حتى لا ترى عمرك القط يغضب و يثور ، و في النهاية بقبور اللا شيء يكون.

تخلص من هذا الشبح فالأشباح لا تخيف إلا نفسها ، و لا تقف على هامش الأوراق حتى لا تكون مسودة ترمى بعد ما يحققون مايريدون ، في النهاية ستكون ما تفكر و لن تكون ما يريدون.

شاهد أيضاً

” به تهدأ الروح “

بقلم: مرام سعيد أبو عشيبة هُوَ الوَرد رَقِيق رشيق حَسَاس شَفَاف… يُهيمنُ عَلَى القَلبِ وَالجَوَارِحِ …

2 تعليقان

  1. وايد حلوة 👏🏼

  2. ردين البلوشي

    صدقت الكاتبة حنان! لا تلموا الا انفسكم! ما أصعب الواقع ولاكن الاصعب منه هو الإحساس بالعجز عن تغيره رغم ان تغيره ممكن بأرادتنا اذا تحلينا بالشجاعة. اذا لم يعجبك واقعك فيجب عليك تغيره.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *