انتصارات ساحقة في ثامن أيام الروضان والأسطورة الأوكرانية سعيد بزيارة للكويت …

اعرب اندري شفتشنكو نجم المنتخب الاوكراني لكرة القدم وميلان الإيطالي وتشلسي الإنكليزي السابق عن سعادته لتواجده في الكويت للمرة الثانية في حياته، وهذه المرة ليحل ضيفا على دورة المرحوم عبدالله مشاري الروضان الرمضانية السادسة والثلاثين.
وكان شفتشنكو وصل الى البلاد وكان في استقباله خالد الروضان رئيس اللجنة المنظمة للدورة وعدد من أعضاء اللجنة ووسائل الاعلام، وخاض شفتشنكو أمس الجمعة مباراة الحلم الاستعراضية بفريق اختاره ضد فريق سيف الحشان نجم منتخبنا الوطني ونادي القادسية.
وقال شفتشنكو انه سمع كثيرا عن دورة الروضان كونها من أحسن البطولات التي تضم اقوى الفرق وأفضل المواهب في كرة قدم الصالات المغلقة.
وأضاف انه لم يسمع الكثير عن كرة القدم الكويتية لأنه لم يكن لديه الكثير من الوقت للمتابعة ولكنه لمس مدى حب جماهيرها للعبة ووجود تقدم فيها من خلال مباراة ودية خاضها مع ميلان الإيطالي منذ وقت طويل في الكويت وبالتحديد قبل 15 عاما وكانت ضد منتخبنا الوطني وانتهت بفوز الأزرق 2-صفر.
وتابع: لقد كانت مباراة صعبة وقوية خضناها ونحن في نهاية موسم شاق آنذاك.
وأوضح بأنه سمع عن الكرة الكويتية من خلال قيادة مواطنه المدرب الراحل فاليري لوبانوفسكي للأزرق، وقال: لقد قام لوبانوفسكي بعمل جيد في الكويت وهو يعد اسطورة بحد ذاتها في أوكرانيا وأفضل مدرب في تاريخها وكان معلمي وساعدني جدا في مسيرتي.
وعن مشاركته في مباراة الحلم والرسالة التي يريد توجيهها الى جماهير دورة الروضان ومحبيه في الكويت التي يُحظى بشعبية كبيرة فيها، وجه شفتشنكو تحية حارة الى هذه الجماهير وكل محبيه في الكويت، مفيدا: لقد استعديت لهذه المباراة وتمرنت من اجلها أكثر من أسبوع واستعدت لياقتي.
وبسؤاله عن قراره بالانتقال من ميلان الى تشلسي لو عاد به الزمن الى الوراء، قال: دائما ما لا تحفل الحياة بلحظات إيجابية، وتأتيك أحيانا محطات سيئة يتوجب عليك ان تجتازها. لم اقضي أوقات جيدة في تشلسي لكنني خضت تجربة جيدة. ولو عاد بي الزمن الى الوراء، فلن اغير قراري.
وأضاف: انا فخور دائما بمسيرتي الكروية والأندية التي دافعت عن الوانها ولا تزال لدي علاقات ممتازة بكل الإداريين والمدربين واللاعبين الذين تواجدوا فيها.
وعما إذا كان صحيحا ما قاله الإعلام الإنكليزي بأن قدومه الى تشلسي كان السبب في رحيل المدرب جوزيه مورينيو، أجاب النجم الاوكراني بديبلوماسية وقال: لا اريد ان اتحدث عن وقائع حدثت في الماضي خصوصا وان مسيرتي الكروية انتهت. علاقتي كانت جيدة مع جميع من عملت معهم خصوصا المدربين ومنهم مورينيو وهو شخصية ومدرب عظيم.
وعن رأيه بمن هو الأفضل من خلال المقارنة بين النجمين الارجنتيني ليونيل ميسي والبرتغالي كريستيانو رونالدو، اعتبر شفتشنكو ان السؤال صعب جدا لان كليهما موهوب ونجم كبير، ولكنه شدد على ميسي يعد عبقريا بكل ما تعني الكلمة من معنى وهو لاعب لا يتكرر ومن افضل من مروا على كرة القدم ويصنفه في خانة الاساطير الكبيرة مثل بيليه ومارادونا، فيما ان رونالدو لاعب رائع ويمتلك صفات عظيمة.
انتصارات ساحقة في اليوم الثامن
جاءت نتائج اليوم الثامن بدورة المرحوم عبدالله مشاري الروضان، منطقية وخالية من المفاجأة، حيث تغلب فريق هوليداي ان على اتوم سبورتنغ بثلاثة أهداف، كما حقق فريق بنك الائتمان انتصارا سهلا على نادي برقان بخماسية ، ونفس الامر، لفريق كويت ستيل بتغلبه على المصريين بثمانية.
في المباراة الاولى، لم يستفد اتوم سبورتنع من بدايته النارية، عندما افتتح التسجيل بواسطة البرازيلي ديفيد، حيث جاء رد هوليداي ان سريعا وقاسيا، بتسجيله ثلاثة أهداف عن طريق سلطان ماجد، ومانويل سوازو (هدفان)، ليرفع هوليداي ان رصيده لست نقاط بانتصارين متتاليين.
بدوره، تفادى بنك الائتمان تكرار سيناريو المباراة الاولى، بعدما احكم قبضته على مجريات الامور مبكرا، ليضع منافسه برقان تحت ضغط شديد طوال شوطي المباراة، التي انتهت بفوز مستحق وسهل للائتمان، بخمسة اهداف حملت توقيع علي البطي والبرازيلي برونو ومواطنه دييغو مانغوزو(هاتريك) ، وهو الانتصار الثاني على التوالي للائتمان، ليضمن التأهل للدور الثاني.
وفي المباراة الثالثة، حقق فريق كويت ستيل انتصارا كاسحا على فريق المصريين بثمانية نظيفة، تناوب على تسجيلها، مانويل ( هاتريك) وعبداللطيف الحمد (هدفان) وعبدالمحسن بو شيبة (هدفان) وهدف لجمال المطيري.
سترايكرز يقصي أتليتكو من البراعم
جاءت الندية والاثارة عنوانا لمنافسات ثامن ايام دورة البراعم، ففي اللقاء الاول بين حسن أبل وفريق المهندس نصار الزيد فرض التعادل نفسه على مجريات اللقاء الذي تبادل خلاله الفريقين الخطورة من دون جدوى ليحتكما لركلات الترجيح حيث سجل حسن أبل هدفين مقابل هدف للزيد ليحجز أبل مقعدا بالدور التالي، وفي مباراة ثانية خطف فريق أكاديمية سترايكرز الفوز من أتليتكو مدريد بهدفين لهدف في الوقت القاتل ليحرم سترايكرز مدريد من مواصلة مشواره.
لم يختلف الحال كثيرا باخر المواجهات بين نجوم البراعم واكاديمية جولاسو من ناحية الاثارة والندية بين الفريقين حيث أخفقا في حسم نتيجة المباراة خلال الوقت الأصلي واكتفيا بالتعادل ليحتكما لركلات الترجيح التي ابتسمت لنجوم البراعم ليفوزوا بثلاثة أهداف مقابل هدف.
في سياق متصل وضمن منافسات المجموعة الثانية يلتقي اليوم العميد مع التميز وبراعم إيطاليا مع بلاغة في حين يواجه الهاشمي الأبطال.

شاهد أيضاً

الإمارات والسعودية والبحرين الأكثر مشاركة في سيدات 2020

– النقبي: المشاركات تعكس المستوى المتطور الذي وصلت له الرياضة النسائية في الخليج… في مشهد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *