الرئيسية / منوعات / الوزير الشعلة يفتتح المختبر المركزي

الوزير الشعلة يفتتح المختبر المركزي

افتتح وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية ووزير الدولة لشؤون البلدية فهد الشعلة المختبر المركزي لفحص الأغذية وتحليلها صباح أمس في منطقة الشويخ الصناعية لتشهد البلاد صرحا تنمويا جديدا ضمن كوكبة من مشاريع التنمية.

ويلبي المشروع الحيوي متطلبات هيئة التغذية والغذاء من خلال أفضل الخدمات التي تحتاجها البلد لضمان سلامة الغذاء المستورد والمحلي بأحدث التجهيزات المتطورة ، ويتكون هذا الصرح التنموي من مبنيين رئيسيين بمساحة تبلغ 22387.50 متر مربع تحتوي على مكونات رئيسية تضم مبنى مختبرات فحص المواد الغذائية بكافة أصنافها وأنواعها بمساحة تبلغ 17151 متر مربع يضم سرداب مخصص لاستلام العينات ومكاتب ومواقف سيارات تستوعب 264 موقف ، وكذلك يضم غرفة محولات كهربائية وضغط عالي وغرفة ضغط منخفض وخزانات مياة وغرف تبريد بمساحة قدرها 3400متر مربع ، وكذلك يضم 4 غرف تبريد وتجميد .

كما يحتوي على طابق ارضي بمساحة 1080 متر مربع خصص كمدخل رئيسي للمركز يضم مكاتب ومختبرات اضافية بمساحة تبلغ 4022 متر مربع الى جانب 9 مختبرات بمساحة 1012 متر مربع وعدد 4 غرف تبريد وتجميد.

فيما يضم الطابق الاول بمساحة 818 متر مربع والذي خصص لاستخدام المعامل واختبارات الميكروبيولوجي والبيولوجي بالإضافة الى مكاتب بمساحة 3954 متر مربع تشمل على 14 مختبر بمساحة 975 متر مربع الى جانب 6 غرف مخصصة للتبريد والتجميد.

اما الطابق الثاني بمساحة 818 متر مربع يشتمل على 9 مختبرات كيميائية وفيزيائية بمساحة قدرها 928 متر مربع وعدد من المكاتب وكافيتريا بمساحة تبلغ 4195 متر مربع ، بالإضافة الى تخصيص 4 غرف للتبريد والتجميد.

وايضا يحتوي على طابق ثالث مكشوف بمساحة 280 متر مربع تضم غرف معدات التكييف والمعدات الميكانيكية والمضخات وغرف الخدمات بمساحة تبلغ 1601 متر مربع

وأكد الشعلة في كلمته التي ألقاها خلال افتتاحه للمختبر المركزي لفحص الأغذية وتحليلها بأنه أحد المشاريع الهامة التي قامت البلدية بإنشائها وهو مشروع المختبر المركزي لفحص وتحليل الأغذية المستوردة وهو أكبر مختبر مركزي في الكويت وسوف يكون المختبر المعتمد الوحيد في هذا التخصص والمجال وتم تزويده بأحدث التصاميم والتقنيات في منطقة الشرق الأوسط. .

وأفاد معالي الوزير إن توفير سبل الحياة الكريمة للمواطنين والمحافظة على صحتهم وسلامتهم تعد من الأولويات التي تعمل الحكومة على توفيرها، الأمر الذي استدعى إلى استحداث المشاريع والحلول المبتكرة التي تعين على تحقيق هذا الهدف الإستراتيجي .

وإننا إذ نقوم اليوم بافتتاح مشروع المختبر المركزي لفحص وتحليل الأغذية المستوردة فإن ذلك يأتي ضمن سلسلة من المشاريع التي تقوم البلدية بالعمل على إنشائها وسيتم تسليم المبنى للهيئة العامة للغذاء والتغذية لتشغيله.

وإننا ندرك الأهمية البالغة لصحة وسلامة المستهلكين وعامة المجتمع على أرض الكويت الحبيبة ، الأمر الذي حتم علينا متابعة ما يجري في أكثر دول العالم تقدما وهو بلا شك كان من أحد المسئوليات الملقاة على عاتقنا في الحكومة وها نحن اليوم نفتتح هذا الصرح العظيم الذي سيكون السد المنيع وخط الدفاع الأول لحماية صحة وسلامة المواطنين والمقيمين بفضل الجهود الكبيرة التي بذلها الشباب الكويتي بقطاع المشاريع في بلدية الكويت.

إن القيمة الحقيقية للمشاريع تقاس بمدى تأثيرها الإيجابي على المواطنين ومدى إسهامها براحتهم، لذلك وجب علينا أن نكون دائما نموذجا وقدوة في إنجاز أفضل المشاريع التي تحقق مقومات الحياة الأساسية والتميز إلى جانب تحقيق فرص العمل للشباب الكويتي من خلال المشاريع الصغيرة والمتوسطة التي ستطلقها البلدية في المرحلة المقبلة.

ومن جانبها أوضحت نائب المدير العام لشؤون قطاع المشاريع ببلدية الكويت المهندسة نادية عبدالله الشريدة بأن بلدية الكويت وهي مستمرة في تنفيذ المشروعات النوعية ، فإنها تستهدف الارتقاء بالخدمات للمواطنين التي تحقق الطموحات.

وكشفت الشريدة بأن السواعد والعقول الكويتية من مهندسي البلدية هم من قاموا بالإشراف على إنجاز المشروع والذي يعد الأول من نوعه في منطقة الشرق الأوسط ، مبينة بإنه قد تمت إقامته وفقا لأحدث التصاميم المتكاملة العالمية ، على مساحة تقدر ب 22 ألف متر مربع بمنطقة الشويخ الصناعية وسيتم تسليمه للهيئة العامة للغذاء والتغذية.

وكشفت بأن هذا المشروع سيعمل وفق أحدث ما توصلت إليه التكنولوجيا الحديثة، فضلا عن كونه مراقب بالكاميرات على مدى 24 ساعة من الداخل والخارج مع استخدام نظام التحكم لدخول مناطق المختبر المختلفة.

وأضافت بأن هذا المشروع يتميز بأعلى درجات السرية والدقة وعدم تدخل أي عنصر بشري يمكن أن يؤثر على سلامة عملية استلام وفحص العينات أو في نتائجها.

وأختتمت كلمتها مثنية على فريق عملها الذي تجاوز التحديات ، مبينة بأن هذا المشروع توقف منذ عام 2015 إلى أن بدأ العمل به بتاريخ 15/1/2018 وانتهى اليوم ولله الحمد والمنه وسيتم تسليم المبنى للهيئة العامة للغذاء والتغذية .

وبدوره أكد المهندس عبدالله رحيم المطيري خلال كلمته التي ألقاها على أن مساحة المختبر 22 الف متر مربع وينكون من مبنيين رئيسيين .

الاول مبنى المختبر ويتكون سرداب و 3 ادوار بمسطح بنيان 17 ألف متر مربع ويحتوي على 32 مختبر . خلاف غرف الخدمات الخارجية.

اما المبنى الثاني فهو لإدارة الاغذية المستوردة.

اما الطاقة الاستيعابية لمواقف السيارات بالمشروع فهي 264 موقف .

شاهد أيضاً

ملتقى المرأة التاسع برعاية العقيل

تحت رعاية معالي وزيرة الدولة للشئون الاقتصادية السيدة مريم عقيل العقيل افتتحت مركز دراسات وأبحاث …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *