الرئيسية / مقالات / ” به تهدأ الروح “

” به تهدأ الروح “

بقلم: مرام سعيد أبو عشيبة

هُوَ الوَرد رَقِيق رشيق حَسَاس شَفَاف…
يُهيمنُ عَلَى القَلبِ وَالجَوَارِحِ وَالأَركَان…
وَيَسْتَحوذ على المعانِي والأَفْكَار..
هُوَ الجَمَال قَدْ مَنَحَنَا الله إياه ….
بِهِ تَأَنَس وَتَسْكن وَتَهْدَأ الرُوح…..
هُوَ مَعنَى الوُجود وَمَعْنَى الحياة….
ينشرُ الأَمَان فِي كُلِ زاوِيةٍ وَمَكَان…
هُوَ مَن نَشْتاقُ إِلَى رَائحتِهِ بجنونٍ…
نَبْحَث عنهُ بلهفةٍ لنروِي عطَشنَا….
هُوَ الوِصَال بَينَ الأحِبة….
بهِ يزْداد الحُب يوماً بَعْد يوم وَلا يَنْقُص…
هُو مَن انتَصَب وَجَلسَ عَلى عَرشِ الحُسن وعَلى كُرسِي البهاء…
مَنْظَرهُ فَاتِن وَمَلمَسهُ خَلاب آخَاذ سَاحر فَتان…
اتخذَ من القلبِ مكانةً وَمِنَ الفؤادِ مرتبةً….
هوَ مَن يَخْطِف الرُوح وَيَأَسِر الكيان…
بألوانهِ ينيرُ ظلمةَ اللياليِ والأيام….
الوردُ كَسَهْمٍ يصيبُ القلوُب فَتنبصُ بِحب الحياةِ…
الوردُ عشقٌ يهيمُ به الفُؤاد وَالقَلب اشْتِياق…
ليَنْشر حرارة الدِفء في عروقِ مُحبيه……

شاهد أيضاً

قصة الحكيم في الحضر…

بقلم: الكاتبة آمال الضويمر – المملكة العربية السعودية كان في ما سمعنا ان هناك من …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *