الرئيسية / منوعات / المرأة الكويتية ورؤيتها لـ 2035 بعنوان ” كويتية وتقدر “

المرأة الكويتية ورؤيتها لـ 2035 بعنوان ” كويتية وتقدر “

– مركز دراسات وأبحاث المرأة يطلق مبادرة “كويتية وتقدر” لتأكيد أهمية دور المرأة في تطبيق رؤية الكويت 2035.
– مريم العقيل :-الكويت ملتزمة بدعم تنفيذ أهداف التنمية المستدامة بما فيها الهدف الخامس والمساواة بين الجنسين.
– د. خالد مهدي :-ماضون في تسريع وتيرة دعم تنفيذ الهدف الخامس من أهداف التنمية المستدامة.
– د. لبنى القاضي جهودنا مستمرة لتعزيز تمكين المرأة والسعي لادماجها في جميع الأصعدة.

أطلق مركز دراسات وأبحاث المرأة في جامعة الكويت حملة “كويتية وتقدر” تحت رعاية الأمانة العامة للمجلس الأعلى للتخطيط والتنمية بالشراكة مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي وهيئة الأمم المتحدة للمرأة.

وضمن إطار مشروع “دعم دولة الكويت في تنفيذ الهدف الخامس من أهداف التنمية المستدامة بشأن المساواة بين الجنسين وتمكين المرأة” والجهود المستمرة التي يبذلها المركز و شركاء المشروع لتعزيز تمكين المرأة في البلاد، تهدف هذه المبادرة إلى زيادة الوعي بدور المرأة الهام في ترجمة رؤية الكويت الجديدة 2035 إلى واقع ملموس، ليؤدي إلى تأثير فعلي على نوعية حياة النساء والرجال والأسر والمجتمع على نطاق أوسع. علاوة على ذلك، تسعى المبادرة إلى دفع التغيير وتوسيع أوجه التآزر بين مختلف قطاعات المجتمع بهدف تحقيق خطة الأمم المتحدة للتنمية المستدامة لعام 2030 من خلال التمكين الاقتصادي للمرأة.

وبالتوازي مع الإعلان عن رؤية الكويت الجديدة 2035 عام 2015، تعهدت البلاد بالتزامها بجدول أعمال الأمم المتحدة وأهداف التنمية المستدامة السبعة عشر، حيث يشهد العام 2019 إتمام المرحلة الأولى من تنفيذ هدف تمكين المرأة ضمن أهداف التنمية المستدامة ووفقاً لخطة التنمية الوطنية الكويتية.

أكدت معالي مريم العقيل، وزير الدولة للشؤون الاقتصادية،التزام دولة الكويت بدعم تحقيق أهداف التنمية المستدامة مشيرة الى وضع خطة وطنية للتنمية للفترة من 2015-2020 وتشتمل على مجموعة من الأهداف والغايات لتمكين المرأة سياسياً واقتصادياً واجتماعياً، بمناسبة اطلاق مركز دراسات وأبحاث المرأة في جامعة الكويت حملة “كويتية وتقدر” تحت رعاية الأمانة العامة للمجلس الأعلى للتخطيط والتنمية بالشراكة مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي وهيئة الأمم المتحدة للمرأة.

وأضافت العقيل : ان مساهمة المراة في التنمية سيكون لها دور كبير في تمكين المراة من اتخاذ قرارات مصيرية في سياق القضايا المختلفة في المجتمع لافتة أن زيادة مشاركة المرأة في قطاع الأعمال ستساهم في تحقيق نتائج أفضل في ظل الحاجة إلى خلق فرص متساوية للنساء والرجال لمواجهة التحديات وإيجاد الحلول الكفيلة بدفع عجلة التنمية في البلاد.

وبدوره أكد الدكتور خالد مهدي، الأمين العام للمجلس الأعلى للتخطيط والتنمية أن دولة الكويت تعمل على دعم وتسريع وتيرة تنفيذ الهدف الخامس من أهداف التنمية المستدامة منذ عام 2015 عندما اعتمد سمو أمير الكويت، والعديد من قادة العالم، أجندة 2030 للتنمية المستدامة. مشيرا الى انه جرى تحقيق هذه الرؤية في إطار المشروع الوطني ’دعم دولة الكويت في تنفيذ الهدف الخامس من أهداف التنمية المستدامة لتمكين المرأة‘، الذي تم تنفيذه على مدى العامين الأخيرين تماشياً مع أهداف رؤية دولة الكويت 2035.

وكشف الدكتور مهدي ان المشروع الوطني اسفر عن تغييرات كبيرة طويلة الأمد ستمكّن الكويت من تحقيق الأهداف الطموحة المدرجة ضمن جدول أعمال تمكين المرأة في أهداف التنمية المستدامة.

ومن جانبها قالت الدكتورة لبنى القاضي، مديرة مركز دراسات وأبحاث المرأة،:”ان مبادرة ” كويتية وتقدر “تأتي في إطار الجهود المستمرة التي يبذلها المركز لتعزيز تمكين المرأة في البلاد مشيرة الى ان المبادرة تهدف الى زيادة الوعي بدور المرأة الهام في ترجمة رؤية الكويت الجديدة 2035 إلى واقع ملموس، ليؤدي إلى تأثير فعلي و إيجابي على نوعية حياة النساء والرجال والأسر والمجتمع على نطاق أوسع. علاوة على ذلك، تسعى المبادرة إلى دفع التغيير وتوسيع أوجه التآزر بين مختلف قطاعات المجتمع بهدف تحقيق خطة الأمم المتحدة للتنمية المستدامة لعام 2030 من خلال التمكين الاقتصادي للمرأة.”:

وذكرت ان تمكين المرأة يعد أمراً حاسماً لتقدم أي بلد وان جهودنا المستمرة في هذا الاطار اثبتت أنه من خلال الدعم الصحيح، يمكن للمرأة أن تصل إلى مستويات متقدمة وأن تكون قائدة في مجتمعها. وقد حققنا بالفعل تقدماً كبيراً، إلى جانب شركائنا، في إشراك القطاع الخاص في التمكين الاقتصادي للمرأة وإشراك القطاع العام في تدريب القياديين و المجتمع المدني على القضايا الاجتماعية والتي لها علاقة في تمكين المرأة و الفتيات، وهو مسعى تعاوني يمتد إلى جميع القطاعات.

وتجدر الإشارة إلى أن أكثر من 2000 شخص قد استفادوا من جهود المركز منذ إنشائه عام 2010 على صعيد زيادة الوعي بتمكين المرأة في الكويت، حيث عقد المركز، على سبيل المثال، 14 برنامجاً تدريبياً و16 اجتماع مائدة مستديرة و25 حلقة نقاش حول مختلف الموضوعات المتعلقة بدور المرأة في الكويت. بالإضافة إلى ذلك، أجرى المركز سبعة أبحاث حول مواضيع مختلفة تتعلق بالتوازن بين الجنسين، وشارك في 9 مؤتمرات دولية وعقد 45 ورشة عمل ونظم 64 محاضرة في الكويت.

كما كان المركز ضمن وفد الكويت في لجنة وضع المرأة العالمي خلال الدورة 63 في نيويورك حيث ناقشت د.لبنى القاضي جهود المركز و انجازاته في تحقيق الهدف الخامس من اهداف التنمية المستدامة في دولة الكويت.ولفتت ان العام 2018 شهد إطلاق مبادرة ” مبادئ المعنية بتمكين المرأة” ضمن إطار الهدف الخامس من أهداف التنمية المستدامة.وتماشياً مع خطة التنمية المستدامة 2030 للأمم المتحدة ورؤية الكويت 2035،تسعى ” المبادئ المعنية بتمكين المرأة ” إلى حشد جهود القطاع الخاص نحو تعزيز وتسريع المساواة بين الجنسين والتمكين الاقتصادي للمرأة. وأما على الصعيد الاجتماعي،فقد أجرى المركز لأول مرة في الكويت دراسة استقصائية وطنية بشأن انهاء العنف ضد المرأة، كما أطلق المركز أول حاضنة سياسية في منطقة دول مجلس التعاون الخليجي بالإضافة الى بناء قدرات نحو 60 امرأة كويتية على المهارات القيادية وإدارة الحملات والتواصل والموازنة بين العمل والحياة.

شاهد أيضاً

ملتقى المرأة التاسع برعاية العقيل

تحت رعاية معالي وزيرة الدولة للشئون الاقتصادية السيدة مريم عقيل العقيل افتتحت مركز دراسات وأبحاث …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *