الرئيسية / إقتصادية / الغانم: المزادات العقارية تعكس الواقع المتردي للأسعار …

الغانم: المزادات العقارية تعكس الواقع المتردي للأسعار …

قال رئيس مجلس ادارة مجموعة الغانم والخبير الاقتصادي قيس الغانم: ان المزادات العقارية تعكس الواقع المتردي للأسعار التي تراوح مكانها دون تحركات ملحوظة تنعش السوق وتحرك من مياهه. وأضاف الغانم الكويت ليست دولة صناعية او سياحية تستطيع ايجاد مصادر دخل متعددة بسهولة ولهذا يعد التوجه الى القطاع العقاري احد المنافذ الرئيسية للمستثمرين الباحثين عن عوائد, مشيرا الى ان السوق الكويتي يفتقر الى صانعي السوق كما انه يتعطش الى الثقة التي من شأنها رفع الجانب النفسي لدى المستثمرين لاسيما في ضعف الاقبال على الاستثمار في المجالات والقطاعات المختلفة في الدولة.
من جهة اخرى ارجع الغانم ارتفاع اسعار العقار خلال الفترة الاخيرة الى البيروقراطية الحكومية والروتين والقوانين والقيود المفروضة على السوق العقاري في ظل صغر حجم مساحة الدولة وقلة عدد السكان لافتا الى ان القوانين البالية والقرارات الجزافية غير المدروسة التي تصدرها الجهات المعنية بالعقار احد اهم الاسباب الرئيسية التي تسببت في تخبط المتعاملين في العقار وتفاقم اسعاره وهروب المستثمرين من تحت عباءته. وحول أزمة المواقف في العقارات التجارية والاستثمارية ومدى تأييده لإصدار قرار يجبر ملاك هذه العقارات على توفير المواقف قال اذا لم يشرع الملاك في بناء المواقف فإن الازمة ستتفاقم في حال حديثنا عن العقارات في داخل المدينة, فانه يمكن القول ان المخطط الهيكلي لهذه العقارات يتضمن مواقف السيارات, حيث كان الهدف بالسابق ان يقوم مالك هذه العقارات بدفع مبالغ مقابل الارتفاعات لهذه المباني, ومن هذه المبالغ يتم بناء المواقف. وبين ان هناك مبالغ ضخمة تم تجميعها من الشركات والملاك وهي موجودة لدى الجهات المعنية بخصوص هذا الشأن , لكن الأمر مازال بحاجة الى قرار من الجهات العليا بتوظيف المبالغ المالية لبناء مواقف السيارات وحل الازمة الحادثة. وأكد الغانم ان الرؤية السوقية ما زالت ضبابية والتخبط هو سيد الموقف في الوقت الراهن وحض المسؤولين على ايجاد القوانين وتهيئة السوق وازاله العراقيل التي من شأنها تعطيل عجلة السوق.

شاهد أيضاً

2 مليون دينار زيادة في صادرات ” التجارة “

قالت وزارة التجارة والصناعة الكويتية إن الصادرات الوطنية شهدت زيادة نحو 2 مليون دينار في …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *