الرئيسية / رياضة / الأهلي لإفساد لقب الدوري على الزمالك غداً في الإسكندرية …

الأهلي لإفساد لقب الدوري على الزمالك غداً في الإسكندرية …

بعد أيام طويلة ظلت فيها هذه المواجهة في مهب الريح، يتطلع الأهلي والزمالك إلى تقديم مباراة قوية تليق بالختام الحقيقي لهذا الموسم الصعب والمثير عندما يلتقيان الثلاثاء على استاد (برج العرب) في الاسكندرية وذلك في المباراة المؤجلة بين الفريقين من المرحلة السابعة والثلاثين بالدوري المصري لكرة القدم.
وظلت هذه المباراة حائرة في دوامة اختيار الملعب، حيث كان قرار اتحاد الكرة المصري هو إقامتها على استاد “الجونة” بالغردقة ولكن الأهلي مستضيف المباراة رفض هذا وأصر على عدم خوض المباراة بالجونة ورشح ثلاثة ملاعب أخرى هي “بتروسبورت” بالقاهرة و”السويس” الجديد و”المدينة الشبابية” في شرم الشيخ.
وإزاء فشل الأهلي في الحصول على الموافقة الأمنية لإقامة المباراة في أي من الملاعب الثلاثة، قرر اتحاد الكرة استمرار إقامة المباراة في “الجونة” وهو ما كان ينذر بانسحاب الأهلي من المباراة قبل أن يتدخل مجلس الوزراء في الوقت المناسب لحل الأزمة وتصدر الموافقة الأمنية بإقامة المباراة على استاد “برج العرب” في الاسكندرية.
ومع انتهاء مشكلة الملعب التي تضمنت كثيرا من الإثارة، يترقب الملايين من عشاق الفريقين في مصر والمنطقة العربية موجة أخرى من الإثارة ترتبط بالأداء في الملعب والصراع بين الفريقين على تحقيق الفوز.
ويخوض الفريقان المباراة الثلاثاء وسط وضع متباين عما كان عليه وضع الفريقين في المسابقة خلال السنوات الأخيرة، حيث يتربع الزمالك على قمة جدول المسابقة برصيد 83 نقطة بفارق تسع نقاط أمام الأهلي صاحب المركز الثاني في جدول المسابقة وتتبقى لكل من الفريقين ثلاث مباريات منها المباراة المرتقبة بينهما الثلاثاء.
وانتهت جميع مباريات المسابقة باستثناء مباراة الثلاثاء والمباراتين المتبقيتين لكل من الأهلي والزمالك بعد ذلك، حيث يلتقي الأهلي مع سموحة وإنبي في حين يلتقي الزمالك بفريقي طلائع الجيش ووادي دجلة.
ويتطلع الزمالك إلى حسم لقب المسابقة رسميا من خلال حصد نقطة التعادل على الأقل ليكون أفضل احتفال ممكن للفريق بلقب الدوري الذي سيكون الأول له في المسابقة منذ 11 عاما.
وفي المقابل، يتطلع الأهلي لإفساد فرحة الزمالك بإحراز لقب الدوري من خلال تحقيق الفوز ليؤجل بهذا تتويج الزمالك باللقب رسميا إلى المباراتين التاليتين وهو ما يضاعف من الاثارة في مباراة الثلاثاء.
وعلى عكس ما كان عليه حال الفريقين في مباريات أخرى عديدة خلال السنوات الماضية، يبدو الزمالك هو الأكثر ترشيحا وقدرة على تحقيق الفوز في ظل المستوى الذي ظهر عليه الفريق في الموسم الحالي حيث يتفوق على الأهلي دفاعا وهجوما.
وعلى مدار 35 مباراة خاضها كل من الفريقين في المسابقة حتى الآن، سجل الزمالك 66 هدفا واهتزت شباكه 17 مرة فقط فيما سجل الأهلي 61 هدفا واهتزت شباكه 24 مرة.
ولكن مباريات الفريقين لا تعترف في كثير من الأحيان بمستواهما في نفس الموسم حيث تمثل دائما بطولة خاصة يتطلع كل منهما إلى الفوز فيها لتأكيد زعامته على الكرة المصرية وهو ما ينطبق أيضا على مباراة الغد التي ستكون القمة 110 بين الفريقين في الدوري المصري على مدار تاريخ المسابقة.
وخلال 109 مباريات سابقة بين الفريقين في المسابقة، فاز الأهلي في 38 مباراة مقابل 25 انتصارا للزمالك و46 تعادلا بين الفريقين.
ويحتاج الزمالك لنقطة التعادل فقط من أجل حسم لقب الدوري ولكن الفريق يسعى لتحقيق الفوز حتى يكون تتويجا حقيقيا لجهود الفريق ومسيرته المتميزة في الموسم الحالي.
وفي المقابل، يخوض الأهلي المباراة واضعا صوب عينيه الفوز فقط للرد على تتويج الزمالك المرتقب باللقب وكذلك على تصريحات مرتضى منصور رئيس نادي الزمالك ضد محمود طاهر رئيس النادي الأهلي.
ورغم فارق التسع نقاط بين الفريقين في جدول المسابقة، شهدت الفترة الماضية تكافؤا بشكل كبير بين مستوى القطبين في المسابقة، حيث كان هذا الفارق ناجما عن البداية المهتزة والهزيلة للأهلي في الموسم الحالي تحت قيادة المدرب الإسباني خوان كارلوس جاريدو قبل أن يعيد المدرب الوطني فتحي مبروك ترتيب الأوراق في الفريق بعد توليه المسؤولية خلفا لجاريدو الذي أقيل من منصبه في وسط الموسم.
ولكن مبروك نفسه قد يكون من النقاط التي تمنح الزمالك قدرا من التفاؤل حيث كان آخر لقب سابق للزمالك في المسابقة في عام 2004 وهو نفس الموسم الذي حقق فيه الزمالك الفوز 1-صفر على الأهلي عندما كان مبروك مديرا فنيا للأهلي فيما كان البرتغالي نيلو فينجادا مديرا فنيا للزمالك.
والآن، وبعد 11 عاما، يتطلع الزمالك إلى تكرار نفس الشيء تحت قيادة مدرب برتغالي آخر هو جوزفالدو فيريرا الذي قاد الزمالك في النصف الثاني من الموسم الحالي وحافظ على المسيرة الناجحة للفريق.
وتبدو صفوف الفريقين مكتملة بشكل كبير قبل المباراة المرتقبة، حيث اطمأن الأهلي في اليومين الماضيين على حارس المرمى شريف إكرامي والمدافع شريف عبد الفضيل وأصبح اللاعبان جاهزين للقاء القمة بعد تعافيهما من الإصابة.
كما اطمأن الجهاز الفني للزمالك على الرباعي مصطفى فتحي وحازم إمام وأيمن حفني وعمر جابر، حيث أصبح اللاعبون الأربعة على أتم استعداد لخوض مباراة الثلاثاء.
وتظل خطة المباراة لكل من الفريقين غامضة في ظل حرص كل من مبروك وفيريرا على تقديم مفاجآت في هذه المباراة.
ويملك كل من الفريقين أسلحة هجومية قوية يمكنها قلب نتيجة المباراة في أي لحظة حيث عاد المهاجم الشاب عمرو جمال (الغزال) إلى هجوم الأهلي بعد تعافيه من الإصابة التي أبعدته عن الفريق لشهور طويلة ويتطلع اللاعب لإثبات وجوده مجددا بجوار زملائه المهاجمين أحمد عبد الظاهر وعماد متعب ومحمد ناجي جدو إضافة لرغبة اللاعب في تأكيد أحقيته بالتواجد في خط الهجوم في ظل تعاقد النادي مؤخرا مع المهاجمين الغاني جون أنطوي والجابوني ماليك إيفونا حيث تمثل مباراة الغد فرصة ذهبية أمام الغزال لتأكيد جدارته.
وفي المقابل، ارتفعت معنويات باسم مرسي مهاجم الزمالك بشكل كبير بعدما سجل الاسبوع الماضي ثلاثة أهداف (هاتريك) ليقود الفريق للفوز على النصر 4-صفر والتقدم للمركز الثاني في قائمة هدافي المسابقة برصيد 17 هدفا وبفارق ثلاثة أهداف فقط خلف حسام سلامة مهاجم الداخلية.
ويتطلع باسم مرسي لمواصلة ممارسة هوايته في هز الشباك والاقتراب خطوة جديدة من انتزاع لقب الهداف في الموسم الحالي.
كما يمتلك الفريقان مجموعة متميزة من اللاعبين في خط الوسط مثل مؤمن زكريا ووليد سليمان وعبد الله السعيد ومحمود حسن (تريزيجيه) في الأهلي ومصطفى فتحي وأيمن حفني وحازم إمام وعمر جابر في الزمالك.
ويدير المباراة طاقم حكام صربي بقيادة ميلوراد مازيتش الذي أدار العديد من المباريات المهمة منها مباراة ريال مدريد وأتلتيكو مدريد في دور الثمانية لدوري أبطال أوروبا الموسم الماضي.

شاهد أيضاً

شباب العربي إلى ثمانية ولي العهد .. والقادسية بحاجة إلى ترميم

قدم شباب العربي أروع الصور في الالتزام التكتيكي والتركيز في قمة ولي العهد عندما تخطى …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *