الرئيسية / مجتمع / الصوت الواحد بديوان ” العبدالله “

الصوت الواحد بديوان ” العبدالله “

على الرغم ان قانون الصوت الواحد لم يقر إلى هذا الوقت إلا أن هناك أصوات تطالب مجلس الأمة عدم الاستعجال بإقرار القانون وأن يأخذ الوقت الكافي من الدراسة كي نتجنب العواقب الوخيمة التي ستحل على الرياضة الكويتية من المنظمات الدولية جراء إقرار الصوت الواحد … البعض يعارض هذا القانون وله أسبابه والبعض الأخر يوافق وأيضاً له أسبابه فكان لجريدة آي وش الإلكترونية هذا الاستطلاع من خلال زيارة لديوان ” العبدالله ” بمنطقة العديلية حيث التقينا مع عدد من المهتمين في الشأن الرياضي وكان لهم هذا الرأي ….
جمال الحجي : الصوت الواحد دمار للرياضة … وزيادة الدعم هدر للمال العام
من اشد المعارضين لقانون الصوت الواحد بالنسبة للرياضة مبيناً الأسباب أن هذا القانون يعتبر صوت فردي ولا يمثل مجموعة وهذا الأمر لن يجنى ثماره على الرياضة الكويتية والدليل على ذلك نرى في الوقت الحالي الجمعيات التعاونية تشتت افكارها واصبح من الصعب التأقلم من أجل التطوير فما بالك في الرياضة الجميع يعلم أن لم يكن هناك عمل جماعي لن يكون هناك نجاح والمشكلة في تدهور الرياضة الكويتية ليس بالأصوات هناك أمور أخرى كان يجب من الأخوة في مجلس الأمة التركيز عليها أفضل بكثير من إقرار قانون الصوت الواحد كما تطرق إلى عدم تحقيق الإنجازات بالنسبة لبعض الأندية فهذا لا يعني ان السبب الرئيسي كثرة الأصوات كان يجب على المهتمين في الشأن الرياضي سن قوانين جدية وفعالة تخص بالمتقدمين لترشيح أنفسهم لعضوية مجلس إدارة أي ناد على سبيل المثال يجب على المتقدم ان يكون قد مارس اللعبة في النادي الذي يرغب بترشيح نفسة للعضوية أما بشأن الصوت الواحد هو دمار فعلي للرياضة الكويتية والمطلوب حالياً هو تفعيل القوانين ومحاسبة المقصرين وبالنسبة لزيادة الدعم إلى مليون دينار هو مجرد هدر للمال العام .

على حاجيه : لا مانع من الصوت الواحد بشرط تفعيل الرقابة .
من المؤيدين للصوت الواحد على أن تكون هناك ضوابط وقوانين تسن من قبل المشرعين أما إقرار هذا القانون من غير ضوابط أعتقد لن يجنى بفائدة ويجب ان يكون هناك محاسبة بالنسبة للأندية الذي لا تحقق أي انجاز خلال فترة توليها إدارة النادي أن اردنا بالفعل تطوير الرياضة الكويتية بشكل سليم أما بالنسبة لإيجابيات الصوت الواحد بكل سيظهر لنا على الساحة كفاءات من الممكن ان تطور العمل الإداري في النادي .
حمزة الشطي : خصخصة الأندية أفضل من الصوت الواحد .
كان له رأي مغاير تماماً حيث طالب بخصخصة الأندية أفضل بكثير من قانون الصوت الواحد والدليل ان هناك أعضاء مجالس إدارات لا تزال موجود من عشرات السنين من دون تحقيق أي نتيجة إيجابية وأشار إلى مجلس إدارة نادي العربي قائلاً منذ عام 2002 والنادي في انحدار غياب البطولات بشكل ملحوظ ويرجع السبب إلى النظام الحالي بالنسبة للانتخابات حيث أطفئ نور الكفاءات الموجودة في الساحة الرياضة لذا اجد ان الصوت الواحد ممكن ان يكون مفيد نوعاً ما أو مضر لكن خصخصة الأندية هو الحال لتطوير الحركة الرياضية .

احمد الحداد : الصوت الواحد لن يكون محل ترحيب .
مؤيداً لخصخصة الأندية معتبراً ان الحل السليم للرياضة الكويتية أما بشان الصوت الواحد لن يكون محل ترحيب لدى الكثيرين من المهتمين في الشأن الرياضي بالنسبة لزيادة الدعم ان لم يكن هناك رقابة هو هدر للمال العام .
عارف ياسر : نحتاج إلى أعضاء يملكون عقلية تجارية … والصوت الواحد غير مجدي .
الصوت الواحد سيجعل هناك نوع من عدم التفاهم بين أعضاء مجلس الإدارة وهذا الأمر بكل تأكيد يشكل خطر على كيان النادي خصخصة الأندية الحل الأنسب لمعضلة الرياضة في الكويت نحن نحتاج إلى أعضاء يملكون عقلية تجارية وأيضاً أن تكون قد مارست الرياضة من قبل أما بشأن الصوت الواحد فهذا القانون غير مجدي نهائياً .

شاهد أيضاً

دشتي: صالون بحله جديدة .. وصيحات 2021 للشعر والمكياج

– بتواجد المشاهير والفنانات في افتتاح الصالون بحلته الجديدة – نجمات الفن: حنان دشتي قصة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *