وزير الداخلية : القيادة السياسية العليا تدعم المؤسسة الأمنية بكل قوة وتوليها كل اهتمام

برعاية وحضور معالي نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية الشيخ/ محمد الخالد الحمد الصباح، وبدعوة كريمة تجسد روح الأسرة الواحدة من معاليه التقى كوكبة من رجالات الدولة والمحافظين ووكلاء وزارة الداخلية المساعدين والقيادات الأمنية الحالية والمتقاعدة، مساء اليوم الثلاثاء الموافق 18/8/2015 في إطار (الملتقى الأخوي مع قيادات وزارة الداخلية المتقاعدين والحاليين) بنادي ضباط الشرطة بمنطقة أبو الحصانية.
وقد كان في استقبال معالي الشيخ/ محمد الخالد الصباح لدى وصوله إلى مقر نـادي ضبــــاط الشرطـــة الســـادة المحافظـــون، ووكيـــل وزارة الداخليــة الفريق/ سليمان فهد الفهد، وكبار القيادات الأمنية ، الذين قاموا بالسلام على معاليه، وتبادل معاليه معهم الأحاديث الودية.
ثم ألقى وكيل وزارة الداخلية الفريق سليمان فهد الفهد كلمة ترحيبية بمعالي الشيخ/ محمد الخالد الصباح، وبالحضور مؤكداً أن معاليه يقود المنظومة الأمنية الشاملة بكل الحكمة والاقتدار ويعمل على دعمها وتطويرها فكراً وتنظيماً وتخطيطاً من خلال برنامج إعادة الهيكلة والبنية التحتية والارتقاء بمستويات تعليم وتدريب عناصر القوة البشرية ورفع القدرات العملية والميدانية وبسط السيطرة الأمنية بما يتعامل مع المستجدات والمتغيرات بخطى استباقية باليقظة والجاهزية والاستعداد.
وأوضح الفريق الفهد أن كل ذلك يتم في إطار العمل الوقائي والاحترازي الكامل تحسباً واستشعاراً لما قد يحدث وبما لا يخل بالقواعد الأساسية للعمل الأمني المتكامل والذي يشمل كافة القطاعات الأمنية في طول البلاد وعرضها وفق منظومة تعي مسئولياتها جيداً وتؤدي واجبها الوطني إدراكاً بالمسئوليات الجسام وما تتطلب من كفاءة وعطاء وتفانٍ وإخلاص.
وشدد على أن المرحلة الحالية وما تشهده من تداعيات وتحفل به من أحداث مهمة وخطيرة خير شاهد على تعاظم دور وتبعات المؤسسة الأمنية التي حققت نتائج ملموسة ومطمئنة بحمد الله.
وقام الفريق الفهد بعرض مرتكزات الخطة الاستراتيجية الأمنية الشاملة للفترة من 2015-2018 ومحاورها الأساسية، مشيراً إلى أن الأهداف الاستراتيجية هي تعزيز الأمن والأمان وتحقيق أعلى مستويات الإنجاز الأمني وضمان الاستعداد والجاهزية في الكوارث والأزمات وتعزيز ثقة الجمهور بفاعلية الخدمات الأمنية والاستخدام الأمثل للمعلومات الأمنية، ومواكبة التطورات العالمية سواء من الناحية الأمنية أو التكنولوجية والفنية والميدانية.
وحدد محاور الخطة الاستراتيجية الأمنية في أربعة محاور، أولها خطة الاستفادة من الميزانية انطلاقاً من مبدأ المحافظة على المال العام، والمحور الثاني الخطة المعلوماتية وتوسيع دائرة المعلومات بما يدعم أجهزة الوزارة المختصة والمعنية، والمحور الثالث خطة تطوير الأجهزة الأمنية من خلال مبادرة إعداد برنامج التأهيل وتدريب الضباط من القيادات الوسطى، والمحور الرابع الخطة الإعلامية من أجل تعزيز الحس الأمني للمواطنين والمقيمين.
وقد رحب معالي الشيخ /محمد الخالد الحمد الصباح، بالحضور ونقل إليهم تحيات وثناء القيادة السياسية العليا، وأعرب عن ثقته وتقديره في قدرات ووعي ويقظة رجال وأجهزة الامن مؤكداً الوعد الذي قطعه على نفسه بمواصلة المواجهات الاستباقية والوقائية للجماعات المتطرفة ومختلف تنظيماتها سواء كانت نائمة أو يقظة حتى يرتدع كل من يستهدف المساس بأمن الوطن وترويع المواطنين، معرباً عن شعوره بالفخر والاعتزاز للكشف عن مخططات الفئة الضالة قبل تنفيذ مآربها الإجرامية بكفاءة عالية.
وتوجه معاليه بالشكر لحضرة صاحب السمو امير البلاد الشيخ/ صباح الأحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه الذي سخر لوزارة الداخلية كل الإمكانات بكل ما تعنيه الكلمة.
وأضاف ان الشرف العظيم الذي انعم به سموه على عدد من قيادات الداخلية بأوسمة هي بكل صراحة اوسمة على صدور كل منتسبي وزارة الداخلية نسائها.. ورجالها.. ومدنييها و عسكرييها.
وكل الشكر والتقدير لسمو ولي العهد الأمين الشيخ/ نواف الأحمد الصباح على مساندته للمؤسسة الأمنية ولسمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ جابر المبارك الحمد الصباح حفظهم الله ورعاهما ولمجلس الوزراء الموقر ولكل من سبقني في تولي حقيبة وزارة الداخلية لعطائهم من اجل الوطن.. كما توجه معاليه بالتحية لمجلس الامه على دعمها للمؤسسة الأمنية بما أصدرته من قوانين.
وأوضح معاليه ان هذا التقدير يحملنا مسئوليات اكبر ورجال الامن على قدر المسؤولية فالوضع الإقليمي والعالمي بالغ الدقه ، والاعباء الجسيمة على عاتق وزارة الداخلية كبيرة .
ووجه معاليه تحية حب وتقدير لرجال الامن في كل مكان ، فالطريق طويل والمسئولية ليست سهلة .
وشدد معاليه على أن كفاءة رجال الامن حسمت الفتنة وقضت عليها في مهدها .. وأكد معالي الشيخ محمد الخالد الصباح أن التعليمات السامية من القيادة السياسية العليا تشدد على أن القانون أولا والقانون ثانيا .. وألمح معاليه إلى أن التراشق وتصفية الحسابات لا مكان لها ، ويجب أن نضيع الفرصة على هؤلاء ونحن قادرون على دعم اللحمة الكويتية وكفانا الله شر الفتنة .
وتوجه معاليه بالشكر لرجال الصحافة والاعلام الذين أثنوا على عطاء المؤسسة الأمنية منوها أن وزارة الداخلية تقبل النقد بصدر رحب .
واختتم معالي الشيخ محمد الخالد الصباح ضارعا إلى المولى عز وجل أن يحفظ الله الكويت ويحفظ سمو الأمير وسمو ولي العهد مبرزاً أن همنا الأول الكويت وشغلنا الشاغل حماية أبنائها.
ودعا جميع الاخوة المواطنين إلى دعم ومساندة جهود رجال وأجهزة الامن في هذا الصدد.
وتوجه بالتحية والعرفان للقيادات الأمنية المتقاعدة واصفاً إياهم بأنهم رموز الوفاء والعطاء الذين قدموا كل شيء من أجل هذه الأرض الطيبة وسجلوا إنجازاتهم بأحرف من نور.
واختتم معالي الشيخ/ محمد الخالد الصباح، ضارعاً إلى المولى عز وجل أن يحفظ دولة الكويت ويديم نعمة الأمن والأمان عليها في ظل القيادة السياسية العليا الحكيمة ممثلة بحضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ/ صباح الأحمد الجابر الصباح، وسمو ولي العهد الأمين الشيخ/ نواف الأحمد الجابر الصباح، وسمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ/ جابر المبارك الحمد الصباح- حفظهم الله ورعاهم.
حضر وقائع اللقاء الأخوي مدير عام الإدارة العامة للعلاقات والإعلام الأمني بالإنابة المقدم/ صالح السهيل، ومدير إدارة الإعلام الأمني المقدم/ ناصر بوصليب، ومساعده الرائد / أحمد دشتي .

شاهد أيضاً

الداخلية تضبط مصور النساء عبر التواصل

تمكن رجال مكافحة الجرائم الالكترونية من القبض على مقيم آسيوي الجنسية يقوم بتصوير ونشر مقاطع …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *