الكويت والقادسية يسعيا لتخطي عقبة كيتشي والجيش السوري

يستضيف القادسية والكويت الجيش السوري، وكيتشي من هونج كونغ، الثلاثاء والأربعاء المقبلين في ذهاب الدور ربع النهائي لبطولة كأس الاتحاد الآسيوي.
ويستضيف استاد نادي الكويت المباراة عند السابعة مساء بتوقيت الكويت المباراة، نظرا لتعذر اقامتها على ملعب القادسية الذي لا يلبي معايير الاتحاد الاسيوي، فيما ستقام مباراة الإياب في الخامس عشر من سبتمبر على الملعب ذاته.
فيما يستضف نفس الملعب مباراة الكويت وكيتشي بعد غد الأربعاء عند السابعة مساء أيضا، في حين ستكون مباراة الاياب في كيتشي في السادس عشر من الشهر المقبل.
وكان القادسية انتزع لقب كأس الإتحاد الأسيوي في نسختها السابقة وللمرة الاولى في تاريخه على حساب أربيل العراقي بركلات الترجيح في دبي.
احتل القادسية المركز الثاني في المجموعة الثالثة ضمن الدور الاول برصيد 10 نقاط خلف استقلال دوشانب الطاجيكستاني (11 نقطة) متقدما على اربيل العراقي (7) واهل التركمانستاني (6).
وخاض دور ال16 خارج ملعبه نظرا لاحتلاله وصافة مجموعته الا انه تغلب على مضيفه الوحدات الاردني بهدف وحيد.
أما الكويت الكويتي الفائز باللقب ثلاث مرات من قبل كان اخرها عام 2013، فهو يسعى لإحكام قبضته على البطولة من خلال الفوز باللقب للمرة الرابعة وذلك عندما يلتقي كيتشي الأربعاء ضمن الدور ذاته.
وصعد الكويت بطل الدوري الكويتي 12 مرة من قبل كان اخرها الموسم الماضي، إلى هذا الدور بعد فوزه على الشرطة العراقي 2-صفر في دور الستة عشر.
من جهته، بدأ الجيش بطل 2004 مشواره في الدور التمهيدي حيث تخطى هلال القدس الفلسطيني 5-4 بركلات الترجيح بعد التعادل سلبا في الوقتين الاصلي والاضافي قبل ان يحتل صدراة المجموعة الرابعة ضمن الدور الاول برصيد 14 نقطة امام الكويت الكويتي (10) والرفاع البحريني (8) والنجمة اللبناني (نقطة واحدة).
وفي دور ال16، تغلب الجيش على الجزيرة الاردني بهدف وحيد على استاد الحسن في الاردن لكونه غير قادر على استضافة المباراة على ارضه.
ويخوض كيتشي منافسات هذا الدور للمرة الثالثة على التوالي رغم أنه خرج من الدور الأول للبطولة عام 2008.
ويعاني حامل اللقب فريق القادسية من غياب الغاني رشيد سوماليا لأمور خاصة باقامته في الكويت، ويتواجد اللاعب في أبوظبي، إلى جانب الدولي سلطان العنزي والذي تعرض لاصابة في معسكر المنتخب، كما استبعد مدرب القادسية عنصرين مهمين دولييت هما حمد أمان، وفيصل العنزي.
في المقابل لا تشهد صفوف الجيش السوري اي غياباتن فيما كانت الشكوى الوحيدة من الوفد السوري هو عامل الطقس الحار.
وفي الكويت يفتقد الابيض اللاعب يوسف الخبيزي للايقاف، فيما لا يعاني الفريق من اي اصابات.
وانطلقت بطولة كأس الاتحاد الاسيوي عام 2004 فتوج بلقبها الاول الجيش السوري نفسه، قبل ان يهيمن عليها الفيصلي الاردني في 2005 و2006، ثم خلفه مواطنه شباب الاردن عام 2007، فالمحرق البحريني 2008، والكويت الكويتي 2009، والاتحاد السوري 2010.
وكسر ناساف كارشي الاوزبكستاني السيطرة العربية عام 2011 قبل ان يحقق الكويت لقبه القاري الثاني في 2012 والثالث في 2013، فيما انتزع القادسية اللقب الاول في تاريخه في المسابقة عام 2014 اثر فوزه على اربيل العراقي 4-2 بركلات الترجيح بعد التعادل صفر-صفر في الوقتين الاصلي والاضافي في النهائي الذي اقيم في الامارات.

شاهد أيضاً

الإمارات والسعودية والبحرين الأكثر مشاركة في سيدات 2020

– النقبي: المشاركات تعكس المستوى المتطور الذي وصلت له الرياضة النسائية في الخليج… في مشهد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *