د . اشكناني : المادة 29 مجرد عرض ديمقراطي حضاري نتباهى به أمام الدول

طالبت الأمين العام للمشروع الوطني التوعوي لتعزيز قيم المواطنة «ولاء» الدكتورة خديجة أشكناني» بتفعيل المادة 29 من الدستور، والتي تنص على «الناس سواسية في الكرامة الإنسانية، وهم متساوون لدى القانون في الحقوق والواجبات العامة، لا تمييز بينهم في ذلك بسبب الجنس أو الأصل أو اللغة أو الدين».
وقالت الدكتورة اشكناني في تغريدات لها على موقع التدوينات القصيرة «تويتر» المادة ٢٩ كذبة ام واقع غير قابل للتطبيق!!، مرددة «لدينا العديد من الاسئلة الهامة في دراسة جزء من قضية استغلال حقوق المرأة.
وطرحت الدكتورة اشكناني عدد من الاسئلة حول هذا الشأن منها «هل هذه المادة قابلة للتطبيق كما جاءت ام انها مجرد عرض ديمقراطي حضاري نتباهى به امام الدول المتقدمة ؟؟، وهل النخب النسائية المثقفة والسياسية والاجتماعية الكويتية طالبت بحقها الدستوري ام انها استخدمت المادة في الظهور الاعلامي والخطب الجماهيرية؟؟، وهل من مثلت المرأة في البرلمان والحكومة طالبت بحقوقها وعملت بجد وصدق لتحقيقها ام كانت مجرد شعارات زائفة وشاعرية او انها هزمت امام القوة الذكورية وقبلت بأنصاف الحلول؟؟، وهل من اختارته المرأة في البرلمان ليمثلها صدق بوعوده لها ام انها كانت مجرد ورقة من يربح الكرسي؟؟، واخيرا هل تعلمت المرأة الكويتية الدرس من فلم الكراسي الانتخابية وتبادل المصالح ام لازالت مقيدة بأسوار العادات والتقاليد !!.
وأختتمت الدكتورة اشكناني تغريداتها قائلة، لعل الحل الامثل لازال بيد المرأة وحدها بما انها تشكل اكثر من 50٪ من المجتمع باتخاذ موقف يكسر كل القيود المتخلفة والمكتسبة من خلال المشاركة الانتخابية وحسن اختيار من يمثلها وترسم خارطة حقوقها العامة لتحقق العدالة الاجتماعية وتشارك في بناء مستقبل وطن.

شاهد أيضاً

الموانئ العربية تستنكر الاعتداءات الحوثية

– العبدالله: الاعتداءات الإرهابية لا تستهدف أمن المملكة فقط وإنما عصب الاقتصاد العالمي.. استنكر الشيخ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *