عسكر العنزي يقترح تعديل مخصصات «المبتعثين»

تقدم العضو عسكر العنزي باقتراح برغبة، جاء فيه: وفقا لدراسات وزارة التعليم العالي والمكاتب الثقافية في مختلف دول العالم عن ارتفاع الأسعار والتضخم، وبما أن المجازين دراسياً خارجياً براتب مخصوم العلاوات والبدلات عن طريق ديوان الخدمة المدنية واقع عليهم الظلم من حيث إيقاف العلاوات والبدلات للمجاز والمرافق معاً إن كان موظفاً في وزارات وهيئات الدولة فانه ينتج عن ذلك حصوله على راتب ضعيف لا يتماشى مع غلاء المعيشة والتضخم في دول العالم الكبرى.
واضاف: فلا يتساوى المبتعث والمجاز دراسياً خارجياً براتب عن طريق ديوان الخدمة المدنية مع الجهات الأخرى من حيث المخصصات ومخصص الزوجة والأولاد، فعلى أقل تقدير نرى أنه يجب مساواة المجازين اجازة دراسية خارجية براتب كامل بالمبتعثين على درجة الماجستير والدكتوراه كالأطباء والطب المساعد ممن هم مبتعثون عن طريق ديوان الخدمة المدنية، فالثاني يصرف له مخصص من الديوان عن طريق المكاتب الثقافية من غير راتبه الذي يصرف له.
ونص الاقتراح على ‘إلغاء قرار ديوان الخدمة المدنية الصادر في 8 يناير 2015 بشأن تعديل آلية صرف الرواتب بتعديل صرف الدينار مقابل العملات الأجنبية حيث ان هذا القرار يربك مبتعثي الديوان ويرهق التزاماتهم المالية، وصرف مخصصات (للمجاز اجازة دراسية خارجية مع راتب كامل) ومخصصات للزوجة والأبناء للمبتعث والمجاز خارجياً براتب طلبة البكالوريوس والدراسات العليا، وصرف بدل تذاكر للمجاز دراسياً خارجياً مع راتب وللمبتعث والمرافقين ومكافأة التفوق وصرف بدل ملابس ومعدات أكاديمية في أول سنة دراسية أكاديمية، وان يتحمل الديوان رسوم الدراسة لطلبة الماجستير والدكتوراه من هم مبتعثون أسوة بموظفي وزارة الصحة كالأطباء والطب المساعد المبتعثين عن طريق ديوان الخدمة المدنية.
مرافقة مبتعثة
كما تقدم عسكر باقنراح اخر، جاء في مقدمته: تعاني الطالبة الكويتية غير المتزوجة من عائق يمنعها من مواصلة تعليمها، وذلك لأن إدارة مرافقة مبتعث تعطى فقط للزوج دون أي من أقربائها من الدرجة الأولى أو الثانية، وإيماناً منا بأهمية التعليم وضرورة تسهيل أمور المبتعثين وخصوصاً الطالبات ومراعاة لحاجة المبتعثات وامتثالاً لتعاليم ديننا الحنيف
نص الاقتراح على ‘منح إجازة مرافقة مبتعثة للطالبة الكويتية غير المتزوجة لقريبها من الدرجة الأولى أو الثانية’.
بعثات الجامعة
وتقدم باقتراح اخر جاء في مقدمته: في الوقت الذي تتناول القوانين والتشريعات في الدول المتقدمة دور الاكتواري ومهامه وواجباته وبالذات لدى هيئات الرقابة في الشركات التجارية والصناديق التأمينية نجد الدول العربية ومنها الكويت لا تعطي للاكتواري ما يستحقه من اهتمام حيث يوجد في تلك الدول اكتواري واحد لكل خمسة ملايين نسمة بينما في الدول الغربية هناك 16 اكتواريا لكل مليون نسمة.
ونص الاقتراح على ‘تخصيص عدد مناسب من البعثات الخارجية المدرجة بميزانيات جامعة الكويت ووزارة التعليم العالي لخريجي اقسام الرياضيات والإحصاء والاقتصاد للابتعاث في هذا التخصص النادر بهدف توفير خبراء اكتواريين كويتيين، حيث ان الاكتواري طبقا لتعريف الجمعية الدولية للاكتواريين هو مفكر متعدد المواصفات الاستراتيجية متمرس في النظريات والتطبيقات في علوم الرياضيات والاحصاء والاقتصاد’.

شاهد أيضاً

الغانم: سمو الأمير نجح في تثبيت شكل السياسة الخارجية الكويتية

قال رئيس مجلس الأمة مرزوق علي الغانم إن نهج التدخل الإنساني الذي تنتهجه الكويت بقيادة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *