ضبط مخالفات المركبات باللوحات الخليجية

اصدر وكيل وزارة الداخلية المساعد لشئون المرور اللواء عبدالله المهنا تعليمات مشددة لعموم رجال واجهزة الادارة العامة للمرور ولمباحث المرور على وجه الخصوص في ملاحقة وضبط المركبات المخالفة التي تحمل لوحات خليجية بعد ان بلغت حصيلة الحملة المرورية المكثفة التي انطلقت خلال الشهور الثلاث الماضية من ضبط (102) مخالفاً ارتكبوا (13.192) مخالفة غرامتها 450 الف دينار .
وفي تصريح للواء المهنا ان المواطنين الذين يقودون المركبات التي تحمل لوحات خليجية ويرتكبون مخالفات جسيمة سواء القيادة بسرعة فوق المعدل او تخطي الاشارات الضوئية الحمراء ظناً منهم بالتلاعب والتدليس ومخالفة القانون انهم خارج نطاق الملاحقة ونؤكد لهؤلاء ان الادارة العامة للمرور تحتفظ بقاعدة بيانات كاملة عن المواطنين اصحاب المركبات التي تحمل لوحات خليجية ولن تتهاون مطلقاً في الحفاظ على هيبة واحترام القانون وكل مخالف لابد ان ينال العقاب الرادع سواء كانت المركبة بلوحات كويتية او خليجية فالسلامة المرورية على الطريق وسيلة وهدف نسعى جاهدين لتحقيقه حفاظاً على سلامة السائقين وكافة مستخدمي الطريق .
واضاف اللواء المهنا ان كل مواطن يقود مركبة تحمل لوحات خليجية امامه مهلة شهر يتم خلالها استبدال اللوحات مشيراً الى ان ارتكاب مخالفات مرورية جسيمه او بسيطة يشكل اساءة بالغة للسائق وللجهة التي صدرت عنها تلك اللوحات وهو ما لا نقبله ولن نسمح به على الاطلاق ، معرباً عن امله ان يعي كل مواطن لديه مركبة تحمل لوحات خليجية هذة الرسالة وتحمُل المسؤولية الأدبية والأخلاقية في عدم إساءة إستخدام هذه اللوحات في ارتكاب مخالفات مرورية تشكل خطراً داهماً عليه وعلى كل مستخدمي الطريق وأن رجال أجهزة الإدارة العامة للمرور لن تتهاون مطلقاً تجاه كل من يحاول الاستهتار والرعونه بقواعد وآداب المرور .
ومن جانبه اشار مدير عام الادارة العامة للعلاقات والاعلإم الأمني العميد عادل الحشاش إلى أن إحترام قانون وآداب المرور يسري على جميع السائقين ومستخدمي الطريق سواء كانت المركبات تحمل لوحات كويتية أو خليجية فسلامة جميع مستخدمي الطريق من سائقين ومشاة مطلب وهدف ولا مجال فيه للتهاون أو التراخي وان تشدد الإدارة العامة للمرور بالنسبة للمركبات التي تحمل لوحات خليجية ليست رد فعل وإنما بناء على قواعد معلومات وأرقام واحصائيات كشفت عن (102) مخالف لمركبات تحمل ارقام خليجية ارتكبوا (13.192) مخالفة بلغت حصيلتها (450) الف دينار تبدأ من مواطن ارتكب مخالفة واحدة قيمتها 20 دينار ، كما بلغت اكثر المخالفات التي ارتكبها مواطن آخر 1645 مخالفة بلغت حصيلة غراماته (57575) الف دينار لدرجة بلغت حداً من الاستهتار وعدم ادراك سهولة التوصل الى كل مخالف مهما حاول التلاعب او التستر خلف القانون .
وأضاف العميد الحشاش أنه لا مجال للهروب من المخالفة وعلى كل مخالف تحمل تبعات خطأه ودفع الغرامات مهما بلغت وقال : خطأ من يعتقد أن المركبات التي تحمل لوحات خليجية خارج نطاق المراقبة أو المخالفة فقواعد المعلومات المتوفره لدى الإدارة العامة للمرور قادرة على الوصول اليه وملاحقته وضبطه مهما حاول التستر او التخفي أو التحايل على القانون فرجال مباحث المرور سيلاحقوا كل مخالف سواء بلوحات كويتية أو خليجية مهما حاول التمويه وكما ذكر وكيل وزارة الداخلية المساعد لشئون المرور اللواء عبدالله المهنا أن على كل مواطن يقود مركبة بلوحات خليجية أمامة مهلة شهر يقوم خلالها بإستبدال تلك اللوحات بلوحات كويتية حتى لا يعرض نفسه للمخالفة والوقوع تحت طائلة القانون .
وأكد العميد الحشاش أن الاعلإم الأمني سيواصل حملات التوعية والارشاد لغرس الثقافة المرورية بين كافة مستخدمي الطريق من سائقين ومشاة حتى يعرف الجميع ما له من حقوق وما عليــه من واجبــات تهــدف في المقـــام الأول والأخير الحفــاظ على حياتــه وممتلكاتــه وسلامة الآخرين .

شاهد أيضاً

الداخلية تضبط مصور النساء عبر التواصل

تمكن رجال مكافحة الجرائم الالكترونية من القبض على مقيم آسيوي الجنسية يقوم بتصوير ونشر مقاطع …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *