“التحدي الرابعة” في البحر الأحمر بمشاركة النادي العلمي الكويتي

الكويتي فيصل الموسوي..أول غواص من ذوي الاحتياجات يستكشف ثاني أفضل حطام سفن في العالم
حقق عضو فريق الغوص التابع للنادي العلمي الكويتي كابتن فيصل الموسوي إنجازا جديدا خلال مشاركته في برنامج رحلة “التحدي الرابعة” التي انطلقت من مدينتي الغردقة وشرم الشيخ المصريتين بالبحر الأحمر.
وحل الموسوي في المركز الأول كأفضل غواص في العالم – من ذوي الاحتياجات الخاصة – يستكشف أفضل مواقع الغوص المصنفة عالمياً، وقد أعلن النادي نجاحه في استكشاف حطام السفينة الحربية “ثيستلجورم” الذي يعتبر ثاني أفضل حطام سفن كمصنف ثاني عالمياً.
وقال عضو مجلس إدارة النادي العلمي علي السبيعي والذي يرافق الغواص الموسوي، أن الرحلة إلى الآن حققت نجاحاً مبهراً فاق التوقعات، حيث استطاع الموسوي الغوص بين حطام السفينة الحربية الإنجليزية الشهيرة (Thistlegorm) التي غرقت إبان الحرب العالمية الثانية، ويعتبر أشهر حطام السفن الغارقة في البحر الأحمر.
وأضاف السبيعي : ” من ضمن برنامج الرحلة الغوص بين حطام سفينة “المنيا” التي أهدتها روسيا لمصر إبان حرب الاستنزاف المصرية الإسرائيلية والتي غرقت عام 1970، وكان وجودها لحماية الصيادين وأهل المنطقة، علاوة على استكشاف ريف “أبو رمادا” الذي يعد أشهر مواقع الغوص في مدينة “الغردقة”، ويعج بالحياة البحرية المذهلة والمتنوعة وتكثر فيه الشعاب المرجانية وأسماك القرش والباراكودا والتونة.
وذكر السبيعي أن الموسوي يعتبر أول غواص من ذوي الاحتياجات الخاصة يحصل على خمس رخص دولية في الغوص من منظمة مدربي الغوص المحترفين الدولية (بادي) على مستوى آسيا والشرق الأوسط، ولم يكتف بذلك بل دائماً ما يطور مهاراته وقدراته إلى أن استطاع أن يكون غواصا منقذا.
وبيَّن السبيعي أن الرحلة ليست الأولى التي يقوم بها الموسوي، فقد قام من قبل بـ 3 رحلات تحد استكشافية في أفضل مواقع الغوص والمصنفة عالمياً، الأولى كانت إلى جزيرة سيبادان الماليزية، والثانية إلى جزر المالديف، والثالثة إلى جزيرة سيميلان التايلندية، ومن خلال الأخيرة حقق نجاحات كبيرة، سُجلت له ولدولة الكويت كونه أول غواص على مستوى العالم يغوص في هذه المواقع المصنفة عالمياً، ويصعب على الكثير من الغواصين من غير ذوي الاحتياجات الخاصة الوصول إليها كونها تتطلب مهارات عالية.
أهداف
وأوضح ان أهداف الرحلة تأتي في إطار المسؤولية المجتمعية للنادي العلمي، إذ تهدف في المقام الأول إلى توعية المجتمع بقدرات ذوي الاحتياجات الخاصة في تحقيق الإنجازات لو سُخرت لهم الإمكانات، فلا يوجد ما يسمى بـ”المستحيل” أو الصعب إن وجد الإصرار والتحدي، وكذلك تحقيق مبدأ الدمج الاجتماعي من خلال منافسة الأشخاص من غير ذوي الاحتياجات بنفس الرياضة.
وأضاف أن أولى أولوياتنا مواصلة تحقيق الإنجازات، ورفع علم واسم دولة الكويت في أفضل مواقع الغوص المصنفة عالمياً، علاوة على استكشاف ثاني أفضل حطام سفن في العالم، وهذا تحد كبير وإنجاز فريد من نوعه لغواص من ذوي الاحتياجات الخاصة، مبيناً انه من خلال الرحلة نستطيع توصيل رسالة للعالم كله مصدرها دولة الكويت للتعريف بقدرات شبابنا وضرورة الاهتمام بهذه الفئة.
وختم السبيعي بالقول أن فريق الغوص الكويتي بالنادي العلمي يعتبر من رواد الجهات المنظمة للرحلات الاستكشافية الخاصة بالغوص، حيث يتمتع منذ تأسيسه عام 1991 بسجل حافل بالخبرات والعلاقات الوثيقة مع كافة الجهات المسؤولة عن الغوص في كثير من دول العالم، فضلاً عن اعتماد الفريق كممثل رسمي للكويت في الإتحادين الدولي والعربي للغوص.

شاهد أيضاً

الموانئ العربية تستنكر الاعتداءات الحوثية

– العبدالله: الاعتداءات الإرهابية لا تستهدف أمن المملكة فقط وإنما عصب الاقتصاد العالمي.. استنكر الشيخ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *