سنوات عده ونحن ننصح … ولا حياة لمن تنادي

بقلم المستشار : خالد الفريح
إن أغلى ثرواتنا هم أبناؤنا … وأفضل استثماراتنا الاستثمار في تنمية قدراتهم ومهاراتهم … فهو محور أي تنمية وغايتها ووسيلتها … والتنمية الحقة هي التي تتخذ من الإنسان محوراً ومن العلم سبيلاً ومن الإخلاص دافعاً … وأكبر امنياتي و تطلعاتي بناء الانسان الكويتي وتنمية قدراته ليكون قادراً على بناء وتنمية وطنه.
كلمات صاغها أمير القلوب بأحرف من ذهب وأنتم لا زلتم بنفس النهج والمبدأ والفكر ولم يتغير شيء بل زادت المشاكل والجرائم وانتشرت الافكار السلبية والقلق والفتنه وانعدمت الثقة وفقدت الامانة بسبب مفاهيمكم الفذة التي غرستموها بعقول الناس!
محاربة الكفاءات هي احد الاسباب الرئيسية في التخلف والانحدار والدليل تركت لكم فرص عدة وشاهدنا النتائج جميعا طول السنين ولم نجد إلا اسوء فالأسوأ ..
نعلم ان هناك كثيرين لا يعجبهم الوضع الحالي ولكن صمتهم غريب وكلنا نبي ننهض بالوطن ونحافظ عليه بعيدا عن افكاركم اللي اثبتت فشلها من عشرين سنة وصرنا ندفع ثمنها ومالنا ذنب والكل شاف وعارف مواضع الخلل وأسبابها والناس ملوا من التصرفات اللي تثبت الفرق بيننا لأنكم همكم تكسبون المال بكل الطرق ونحن نريد ان نبني وطن بكل الطرق ..
20 سنة وإحنا قاعد نتحسر ونقهر لما نشوف ونسمع عن دول احنا نساعدها تطورت وبنت بفلوسنا ومساعداتنا وإحنا بخلافات مستمرة ولا احد عارف الاسباب إلا التسابق على المناقصات والتكسب المالي سواء المشروعة او غير المشروعة ..
سنين أقدم لكم دراسات اكبرها كان على مستوى دول مجلس التعاون الخليجي للقضاء على فساد التنفيذ وحوربت والنتيجة كلنا نلمسها الآن وهي ازدياد عدد الجرائم وعدم تنفيذ الاحكام وأتمنى يذكر القيادي فلان لما قلت له اذا ما سيطرتم على الوضع الآن بعام 2003 – 2005 لن تسيطروا عليه مستقبلا بسهوله ودي أشوف وجهه الحين ونعمل بيننا مناظرة علنية ليشهد التاريخ والناس بيننا وعلينا .. انفلات امني ..
كل ما نطلبه فرصة لنثبت بأفعالنا الفرق بيننا وبينكم وما هو معنى الولاء والانتماء بكل شيء انتم اثبتم افعالكم وهذه النتائج نراها اليوم جميعا وأوصلتنا للإحباط والتذمر من كل شيء ، ونحن نريد اثبات افعالنا!
المشاريع التي قدمتها بمقر عملي الحكومي كلكم تعرفونها كما تعرفون انفسكم وحاربتموها وهذه النتائج الآن هي من فعلكم انتم وليست امطار نزلت من السماء ..
فاهمين وباخصين الامور عدل ، وعارفين ليش قاعد تحاربوننا وما هي الاسباب الحقيقية لهذه الحروب والدهاء علشان لا يقال لكم كيف فلان يقدم مشاريع بهذا الحجم في الاصلاح فطبيعي لازم اتحارب كي لا يكتشف كلامكم اللي قيل انه مو صحيح بحقي من سنوات ، وخايفين يفضح امركم امام اصحاب القرار وينكشف كذبكم وافتراءاتكم لتبقون مغطين على افعالكم السيئة من سنوات ..
كنت اتمنى ان التقي مع مسئول صاحب قرار لاستعرض امامه كل الحقائق ليتفهم ما قلته من سنوات ويعلم اننا لم نعد نتقبل افعالكم نهائيا لهذا ناشدت حضرة صاحب السمو حفظه الله ورعاه وهذا اكبر دليل اني واثق من نفسي وعلى حق ارعبكم ، فإذا كشف الحق سيزعج الكثيرين ويفضح امر الطمطمات اللي فعلتموها مع تغيير الحقائق اللي بسببها وصلنا لما نحن فيه من امور حاليا ..
ليتنا بدل ما نحارب بعض نصلح ونتشاور فيما بيننا لما فيه الصالح العام والخير بدل التصادم من اجل خاطر ( فلان وعلان ) لان الاهم منهم كلهم ((( الوطن الكويت الذي هو فوق كل اعتبار ))) ..
التشاور يصنع استراتيجيات صحيحة للبدء بالتغيير للأفضل دون بخس حق احد وليس على حساب احد كل ما طلبته ليس مستحيلا وإنما صفحة جديدة نناقش فيها المشاريع الوطنية وما هي حاجتنا حاليا لمعالجة تفاقم المشاكل والقضايا ولحق سبق الزمن بالتطور وإيجاد حلول سريعة للقضاء على التفكير السلبي الذي طغى على الجميع وننهض بوطننا بعيدا عن الخلافات الشخصية وتصفية الحسابات التي لا شأن لنا بها او خلقها بعض اهل الفتنة من اجل اشغال الشارع بقلق لن ينتهي إلا بفكر ووعي جديد وتنمية ملموسة وتوجهات وطنية صحيحة ومشاركة الشباب بما يفيد وطنهم ودعمهم لتطويره وإعطاء الفرص للكفاءات الحقيقية للإبداع بالعمل من كل النواحي .. هل هذا مستحيل ..
جربنا مستوى تفكيركم وأدائكم 20 عشرين سنة من 1995 لغاية 2015 وكلنا شاهدنا ما وصلنا اليه
المطلوب : اعطائنا فرصة لتجربوا انتم مستوى تفكيرنا وأدائنا سنتين فقط ، لنرى الفرق !!
اختم كلامي وأستشهد بكلمات حضرة صاحب السمو امير البلاد حفظه الله ورعاه عندما قال الكويت لمن أحبها واخلص العمل من أجلها وأوفى بانتمائه وولائه لها ….

شاهد أيضاً

هذه نتيجة الفوضى السياسية !!!

بقلم : عدنان الشرهان في حوار طويل مع شباب كويتي تتراوح أعمارهم بين العشرين والثلاثين …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *