الرئيسية / منوعات / طلال الخرافي : إنطلاق المعرض الدولي الثامن للاختراعات برعاية سمو الأمير

طلال الخرافي : إنطلاق المعرض الدولي الثامن للاختراعات برعاية سمو الأمير

· طلال الخرافي: مشاركة ما يزيد عن 200 مخترع من أكثر من 30 دولة
أعلن نائب رئيس النادي العلمي عضو اللجنة العليا المنظمة للمعرض الدولي الثامن للاختراعات في الشرق الاوسط طلال الخرافي أن اللجنة تلقت حتى الأن طلبات مشاركة من اكثر من 30 دولة، وأكثر من 200 مخترع يرغبون في عرض أحدث اختراعاتهم لهذا العام .
وقال الخرافي في تصريح صحافي أن اللجنة المنظمة تعمل كخلية نحل لفرز الطلبات، واختيار افضلها للمشاركة في المعرض الذي يحظى برعاية سامية من سمو امير البلاد الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح.
واعلن الخرافي أن ما يزيد عن 250 اختراع تم تقديمهم للجنة المنظمة حتي الآن، وجار فرزهم من قبل اللجنة العلمية لتحديد المقبول منهم طبقا للشروط والضوابط الموضوعة، مشيرا إلى أنه سيتم اختيار أفضل 150 اختراع.
واشار الخرافي إلى حرص اللجنة المنظمة هذا العام علي إخراج المعرض بحلة عالمية جديدة تليق بتلك الرعاية السامية من قبل سمو أمير البلاد، خاصة بعد أن أثبت المعرض تميزه على الساحة العالمية، وأصبح من أاهم معارض الاختراعات العالمية وأكبرها في الشرق الأوسط، واصبحت هناك العديد من الدول التي تنتظر هذا الحدث العالمي كل عام لتعرض اختراعاتها في آجواء تتلائم وحجم وأهمية تلك الاختراعات، مؤكدا حرص دولة الكويت واهتمامها بالبحث العلمي ودعم المخترعين في جميع أنحاء العالم بشكل عام، ومخترعى الكويت بشكل خاص وإتاحة الفرصة أمامهم للقاء المستثمرين بهدف تسهيل الأمر عليهم من أجل تسويق اختراعاتهم.
عقول
وبين الخرافي أن ما وصل إليه العالم يدفعنا نحو المزيد من الجهد لانجاح فعاليات هذا المعرض، وفتح آفاق أرحب أمام المخترعين الكويتيين للالتقاء بنظرائهم من جميع انحاء العالم، والاطلاع علي ما أنتجته العقول الخلاقة للإستفادة من تلك التجارب بما يخدم منطقة الشرق الأوسط.
ولفت الخرافي إلى أهمية البحث العلمي كركيزة أساسية نحو التطور في مجالات العلوم والمعرفة والتكنولوجيا والإبداع، والتي يأتي من بينها مجال الاختراعات العلمية والأفكار الخلاقة، لافتا إلى أن أهم الاختراعات البشرية بدأت بفكرة أعقبها بحث مستفيض لتخرج إلى النور وتحقق الرفاهية للشعوب.
رعاية سامية
وشدد على ضرورة وضع كلمات سمو أمير البلاد أمام أعيننا لتكون نبراسا لنا عند أي مبادرة نقدمها لأبناء الكويت، مستذكرا مقولة سموه عن الشباب وضرورة الاهتمام به حينما قال : “إن شبابنا هم الثروة الحقيقية لوطننا العزيز، ويحظون دوما لدينا بما يستحقونه من عناية واهتمام، فهم عماد الوطن وعدته وامله ومستقبله، وعلينا استثمار طاقاتهم وصقل مواهبهم وتحفيزهم على الجد والعطاء”.
وثمن الخرافي رعاية سموه السامية للمعرض والتي لم تنقطع منذ انطلاقته الأولى منذ عام ٢٠٠٦ وحتى اليوم في دورته الثامنة، ما يدفع القائمين عليه دوما نحو التجديد والتحديث كي يخرج بالصورة التي تليق بتلك الرعاية، ويضع الكويت في موقع متميز بين المحافل العلمية العالمية.
يذكر أن المعرض الدولي للاختراعات في الشرق الأوسط يهدف إلى نشر ثقافة المخترعين في الدول العربية، وتشجيع العلماء العرب، من أجل التقارب والتعاون بين المستثمرين والمخترعين، وإيجاد ساحة تعاون فيما بينهم، وإشراك أكبر عدد من أفضل المخترعين في العالم بالمعرض، وتوفير الأجواء المناسبة بين المخترعين والمستثمرين، وابراز المبدعين العرب في المجال العلمي والتكنولوجي.

شاهد أيضاً

المحامية الشطي: 7 لغات للتوعية من “كوفيد 19”

توعية المقيمين غير متحدين باللغة العربية في الكويت حول فايروس كورونا المستجد.. أفادت الأمين العام …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *