م.أحمد المنفوحي : تحضيرات استثناية للخروج بالمعرض الدولة للاختراعات

· د.خالد الفاضل:إستثناء لمشاركة من ليس لديه براءة اختراع وهو أن يكون مسجلا إياها
· علي الجمعة: “الوايبو” ستحتفي بأفضل مخترع ومخترعة واختراع وأصغر المخترعين
· م.آوس النصف : مشاركة القطاع الخاص بروافده المالية أمر يثلج الصدر أكثر
عبر رئيس مجلس إدارة النادي العلمي الكويتي المهندس أحمد المنفوحي عن عظيم إمتنانه للرعاية السامية التي شمل بها سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح المعرض الدولي للإختراعات منذ انطلاق دورته الأولى قبيل ثمانية أعوام وحتى الأن، ومعربا بالأصالة عن نفسه وبالنيابة عن كل فريق المتطوعين في النادي عن خالص شكرهم لذلك الإهتمام الأبوي من سموه، والذي لولا مظلته الحكيمة ما خرج هذا الماراثون العلمي إلى النور.
جاء ذلك خلال المؤتمر التمهيدي الأول الذي أقامه النادي العلمي بمقره، للإعلان عن كافة التجهيزات والتحضيرات الخاصة بإطلاق الدورة الثامنة من معرض الاختراعات الدولي في الشرق الأوسط الذي تبدأ فعالياته يوم 16 نوفمبر الجاري، وشارك فيه بالكلمة رئيس اللجنة المالية المهندس أوس النصف، ورئيس لجنة التسويق علي الجمعة، ورئيس اللجنة العلمية د.خالد الفاضل.
واستهل م.المنفوحي حديثه بالرجوع بذاكرته إلى ما قبل ثمانية سنوات مضت، متذكرا وساردا كيف كان اللقاء الأولي للفريق التطوعي بالنادي مع سمو أمير البلاد، معربا عن تقديره وفريق العمل للموافقة الفورية والترحيب الأبوي من صاحب السمو أن يكون معرض الاختراعات تحت رعايته السامية، وهو الأمر الذي استمر طيلة تلك السنوات وحتى اليوم، والذي أصبح اليوم ثاني أكبر معرض اختراعات على مستوى العالم بعد معرض جنيف الدولي، والأول إقليميا وعربيا، معلنا أنه خلال هذه الدورة يحتض المعرض ما يفوق الـ 160 مخترع من حول العالم، 20 مخترعا منهم من أبناء الكويت، وأن عدد الدول التي سارعت بالمشاركة يزيد عن الـ30 دولة، وعدد القارات المشاركة تقارب الـ6 .
وقال م.المنفوحي أن المعرض في أوله كنا نحن ندفع للمخترع حتى نشجعه على القدوم إلينا باختراعه، أما اليوم وبعد الزخم والسمعة الدولية الطيبة انعكس الأمر وأصبح المخترع هو الذي يدفع رغبة وطموح منه في المشاركة، مؤكدا أن هناك فريق تطوعي كبير يضم شباب وفتيات يعملون على قدم وساق كخلية نحل لا تهدأ من أجل الخروج بالمعرض في أبهى حلة.
سوق وجوائز
وتمنى م.المنفوحي أن يحقق المعرض هذا العام ما يصبو إليه، وهو إيجاد سوق حقيقي لتسويق المخترع والاختراع على حد سواء، وهو أمل ليس ببعيد، ففي عام 2001 ذكرت الكويت لأول مرة كدولة راعية للمعارض العلمية وأرض ممهدة لاستقطاب المخترعين والأبحاث العلمية، وذلك بفضل جهود النادي الحثيثة، وكذلك الجهد الجبار الذي يقدمه مركز صباح الأحمد للموهبة والإبداع، ومؤسسة الكويت للتقدم العلمي التي مهما قلنا لا نوفيها حقها في تقديم كل الدعم والمساندة لنا ولشباب المخترعين.
وأعلن م.المنفوحي عن جوائز المعرض قائلا : ” جائزة المعرض الدولي للاختراعات وقيمتها 15.000 $ مقدمة من النادي العلمي الكويتي، وجائزة اللجنة المنظمة وقيمتها 10.000 $، وجائزة مكتب براءات الاختراعات لمجلس التعاون الخليجي بقيمة 50.000 ريال سعودي، وجائزة معرض جينيف وقيمتها 5.000 $ ، وجائزة مؤسسة التقدم العلمي للكويتيين وقيمتها 5.000 $، وجائزة مخترعو الخليج وقيمتها 1000$، وأربعة جوائز من المنظمة العلمية للملكية الفكرية “الوايبو” مقدمة أربع جوائز”.
ووجه م.المنفوحي شكره العميق للشركات الراعية للمعرض وهم : ” شركة زين للاتصالات، وشركة أمريكانا، البنك الإسلامي للتنمية، غرفة التجارة والصناعة، شركة الخليج للكابلات، الأمانة العامة للأوقاف، ولا ننسى الدور الرائد لوزارة الداخلية، وكذلك دور وزارة الإعلام وعلى رأسها وزير الإعلام وزير الدولة لشؤون الشباب سلمان الحمود لدعمه وتخصيصه في اللجنة العليا أحد المعنيين بمتابعة التجهيزات النهائية للمعرض.
أول اختراع
من جهته قال رئيس اللجنة العلمية د.خالد الفاضل أن الدورة تختلف هذا العام عن الدورات السابقة، لافتا إلى أن جل الاختراعات المشاركة هذا العام هي مشاركات للمرة الأولى ولم يسبق لأي اختراع منهم أن شارك من قبل في أي معرض آخر.
وفيما يتعلق باللجنة العلمية وآلية الاختيار والضوابط، والمعايير تمت عن طريق الموقع الألكتروني للمعرض، والتأكد أن الاختراع لا يتعارض مع القوانين الرسمية للدولة، والقوانين الدولية أيضا، وعقب ذلك يتم التأكد من مطابقة المواصفات وأهمها تسجيل براءة الاختراع، لأنه من المفترض أن تكون المشاركة محصورة فقط في المخترعين الذين تم تسجيل براءة اختراع لهم، وهناك استثناء فقط وحيد لمن ليس لديه براءة اختراع وهو ان يكون لديه تسجيل البراءة، وأن يكون هذا المخترع قادم من دولة هو الوحيد منها، وأن هذه الدورة تشهد تقدما كبيرا عن الدورة الماضية ففي العام الماضي شارك 150 مخترع في حين هذا العام يشارك 160، وأن عدد الدول المشاركة في العام الماضي كان 25 في حين يشارك هذا العام 30 دولة، آلية توزيع الجوائز ستكون فقط للحاصلين على الجوائز الذهبية مع مرتبة الشرف، وعقب التحكيم سيكون هناك تقسيم للمخترعين إلى فئات الجوائز الذهبية والفضية والبرونزية .
ولفت د.الفاضل إلى أن لجنة التحكيم على أرقى مستوى علمي وتم اختيارهم بدقة متناهية شريطة أن يكونوا أصحاب مراكز علمية مرموقة على مستوى العالم، وسوف نعلن عن أسمائهم في وقت لاحق، وان هناك ندوات علمية مصاحبة لوقائع المعرض، مشددا على ضرورة تواجد المستثمرين وتم توجيه دعوات لهم لتحقيق الهدف المنشود من المعرض وهو لقاء المستثمرين بالمخترعين .
اتصالات ومراسلات
بدوره بين رئيس لجنة التسويق علي الجمعة أنه ومنذ العام الماضي اكتسب المعرض إضافة جيدة وهي انضمام غرفة التجارة والصناعة ضمن رعاته، وهناك اتصالات ومراسلات بين غرفة التجارة والغرف الخليجية والعربية، وكذلك انضام البنك الإسلامي للتنمية، والمنظمة العلمية للملكية الفكرية “الوايبو” التابعة للأمم المتحدة والتي رصدت أربعة جوائز لأفضل مخترع ومخترعة وأفضل اختراع وأصغر مخترع.
وبين الجمعة أن شهادة براءة الاختراع الكويتية تستخرج من وزارة التجارة لحماية الحق الفكري والملكي للمخترع، وعقب ذلك يقوم مكتب صباح الأحمد للموهبة والابداع بتولي مسألة التواصل مع الجهات الدولية للحصول على براءة الاختراع الدولية.
وعلق رئيس اللجنة المالية للمعرض آوس النصف قائلا : ” وزارة التجارة لا تضمن عدم سرقة الاختراع وكان في السابق هناك محام مختص بمتابعة حقوق المخترع والملكية الفكرية ، ونحن كجهة مالية هناك أحد رعاتنا وهو البنك الاسلامي للتنمية يتكفل برعاية المخترعين في الدول النامية، وهو ما يشير إلى أننا نسير على الطريق الصحيح بخطى متأنية وثابتة”.
ولفت النصف أنه ورغم الرعاية الحكومية للمعرض إلا أن مشاركة القطاع الخاص بروافده المالية يثلج صدره أكثر، لأنه يؤكد حس ذلك القطاع واهتمامه بالجانب العلمي والمساعدة الوطنية التي تخدم المخترعين بشكل خاص وتعلي من شأن الكويت بشكل عام.

شاهد أيضاً

دشتي: صالون بحله جديدة .. وصيحات 2021 للشعر والمكياج

– بتواجد المشاهير والفنانات في افتتاح الصالون بحلته الجديدة – نجمات الفن: حنان دشتي قصة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *