الرئيسية / رياضة / الرشيدي اعتزل دولياً .. والخالدي يرفض الدكه .. ومصعب غير مقنع لمعلول …

الرشيدي اعتزل دولياً .. والخالدي يرفض الدكه .. ومصعب غير مقنع لمعلول …

أعلن حارس مرمى منتخب الكويت لكرة القدم خالد الرشيدي، اعتزاله اللعب دوليا، وذلك عقب الفوز على منتخب لبنان في مستهل مشوار التصفيات الاسيوية المزدوجة المؤهلة لكاس العام 2018 في روسيا، وكأس اسيا في الإمارات 2019.
وجاء قرار الرشيدي والذي كان متوقعا بعد حلوسه احتياطا في مواجهة لبنان امس بعد ان كان المرشح الاول لحراسة عرين الأزرق.
وغرد الرشيدي على صفحة بتوتير بقوله: “حسبي الله ونعم الوكيل فيكم!”، في إشارة الى الظلم الذي وقع عليه من وجهة نظره لجلوسه على مقاعد البدلاء.
وبهذا يكون الرشيدي قد أنهى مشوارا حافلا مع المنتخب الكويتي بدأه منذ عام ألفين وستة، حيث توقع وقتها للحارس الرشيدي مستقبلا باهرا في حراسة المرمى الكويتية.
وخاص الرشيدي كاول حارس في الكويت تجربة احتراف في نوتنجهام الانجليزي، وعاد بعدها الرشيدي الى صفوف نادي السالمية .
جدير بالذكر ان الرشيدي هو حارس التضامن السابق، ولعب لاندية العربي نونتجهام فورست الانجليزي ومن ثم السالمية الكويتي الذي يدافع عن عرينه حاليا.
بات المنتخب الكويتي في أزمة حقيقية في حراسة المرمى لاسيما في ظل ابتعاد الحارس الأساسي للأزرق في كأس اسيا الاخيرة حميد القلاف، حيث يتعافى من إصابة الرباط الصليبي التي مني بها في مباراة الكويت بالدوري الكويتي.
كما ان الحارس المخضرم نواف الخالدي بات بعيدا عن حسابات المدرب نبيل معلول ،لاسيما ان يرفض هو الاخر كالحارس الرشيدي ملازمة دكة البدلاء.
ولعل عدم قناعة المدرب نبيل معلول بالحارس مصعب الكندري، وأيضا الحارس أحمد الفضلي جعل مهمة تواجد حارس صاحب خبرة كبيرة أمراً صعب، لاسيما ان الأوراق المتاحة حاليا لمدرب الأزرق نبيل معلول تتمثل في الحارس سلمان عبدالغفور والذي ذاد عن مرماه امام لبنان بكل براعة.
لكن أزمة سلمان تتمثل في صغر سنه، الى جانب حماسه الكبير الزائد عن الحد في بعض الأوقات، فيما يعد الحارس البديل المتوقع ضمه خلال الفترة المقبلة هو عبدالعزيز فتحي كميل وهو ليس أفضل حالا من عبدالغفور من ناحية الخبرة الدولية، لكنه يشترك مع عبدالغفور كونه خامة طيبة سيكون له مستقبل جيد مع منتخب الكويت.
ومن دون شك فان الجهاز الفني لمنتخب الكويت بقيادة نبيل معلول، ومدرب الحراس احمد دشتي سيتعين عليهم في الوقت الحالي البحث عن بدائل تسعف المنتخب خلال الفترة المقبلة، والتقليب في الدوري الكويتي الذي سينطلق في منتصف أكتوبر المقبل عن حارس مرمى تتوافر فيه كل الشروط المطلوبة، لاسيما ان الكويت ستستضيف خليجي 23 خلال العام الحالي، وهو ما يعني ان الأزرق مطالب بحصد لقب البطولة، وهذا لن يتحقق الا بوجود حارس من نوعية أحمد الطرابلسي، وسمير سعيد، وخالد الفضلي، وشهاب كنكوني، وخالد الشمري، وفلاح دبشة، ونواف الخالدي، وخالد الرشيدي، وحميد القلاف، وغيرهم من الحراس الذين طالما دافعوا عن عرين الأزرق وحققوا معه البطولات.

شاهد أيضاً

شباب العربي إلى ثمانية ولي العهد .. والقادسية بحاجة إلى ترميم

قدم شباب العربي أروع الصور في الالتزام التكتيكي والتركيز في قمة ولي العهد عندما تخطى …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *