خليل عبدالله ومحمد طنا يسألان الصبيح عن «الإعاقة»

وجه العضوان خليل عبدالله ومحمد طنا عددا من الأسئلة إلى وزيرة الشؤون الاجتماعية والعمل هند الصبيح حول قضايا الهيئة العامة لشؤون ذوي الإعاقة.
وطلب عبدالله، في سؤاله، نسخة من محاضر اجتماعات المجلس الأعلى ومجلس إدارة الهيئة العامة لشؤون ذوي الإعاقة، وأسماء أعضاء المجلس الأعلى والجهات التي يمثلونها، والقرارات الصادرة عنه، وأسماء اللجان والفرق العاملة بالهيئة، وأسماء أعضاء هذه اللجان ومؤهلاتهم العلمية وخبراتهم العملية ومكافآتهم.
وطلب ايضا نسخة من القرارات الخاصة بجميع الوظائف الإشرافية (من نواب المدير حتى رؤساء الأقسام)، وكشفا يتضمن عدد الموظفين غير الكويتيين العاملين في الهيئة، وكشفا بأسماء الشركات والمؤسسات المتعاقدة مع الهيئة، وكشفا بعدد وأسماء المدارس المعتمدة لدى الهيئة وأسماء ملاك تلك المدارس.
وطلب كذلك تزويده بقيمة رسوم كل مدرسة، وعدد الطلبة الدارسين الذين تتكفل الهيئة بدفع رسومهم في كل مدرسة على حدة، للسنوات المالية 2012-2013 و2013-2014 و2014-2015، وهل هناك مبالغ مالية صرفت لمدارس خاصة وهي قيد التأسيس؟ وأسماء المؤسسات والحضانات والمدارس التي تم الترخيص لها، والتي تم صرف أموال لها للسنة المالية 2014-2015.
صعوبات التعلم
أما طنا فطلب تزويده بصورة من محضر اجتماع المجلس الأعلى لشؤون ذوي الإعاقة، المنعقد في 18/ 3/ 2014، وصورة من المذكرة القانونية الصادرة في 17/ 12/ 2014 من إدارة الدراسات والفتوى بوزارة الشؤون الاجتماعية والعمل، والمتعلقة بالاستفسار عن طبيعة فئة صعوبات التعلم.
وتساءل: «هل يندرج مرضى الزهايمر ضمن فئة ذوي الإعاقة؟ إذا كانت الإجابة بالإيجاب فهل يندرج هذا المرض ضمن المعايير الدولية التي حددتها الاتفاقية الدولية لحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة الصادرة من الأمم المتحدة؟.

شاهد أيضاً

الغانم: سمو الأمير نجح في تثبيت شكل السياسة الخارجية الكويتية

قال رئيس مجلس الأمة مرزوق علي الغانم إن نهج التدخل الإنساني الذي تنتهجه الكويت بقيادة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *