سلمان الحمود : لا تعارض بين قوانين الكويت الرياضية والميثاق الاولمبي

صرح وزير الإعلام ووزير الدولة لشؤون الشباب الشيخ سلمان الحمود بأنه سيوضح لمسؤولي اللجنة الأولمبية الدولية خلال لقائه معهم بعد عدم تعارض الوضع الرياضي في الكويت من الناحيتين القانونية والتنظيمية مع الميثاق الأولمبي والنظم الأساسية للاتحادات الدولية.
وأضاف الشيخ الحمود السبت قبيل توجهه على رأس وفد حكومي إلى مدينة (لوزان) السويسرية تلبية لدعوة رسمية من اللجنة الأولمبية الدولية لإجراء حوار حول الحركة الرياضية الكويتية أنه سيبين للجنة أيضا تمتع كل الهيئات الرياضية الكويتية باستقلالية تامة من الناحيتين الإدارية والفنية.
وذكر أنه سيوضح لمسؤولي اللجنة كذلك أن دولة الكويت تولي الرياضة والشباب اهتماما كبيرا التزاما بالدستور وتنفيذا لتوجيهات سمو أمير البلاد مع حرصها على تقديم دعم مالي ولوجستي للهيئات الرياضية وفي مقدمتها اللجنة الأولمبية الكويتية.
وأفاد الشيخ سلمان الحمود بأنه سيبين للجنة أيضا أن: “دولة الكويت تعد من أكثر دول العالم التزاما بميثاق اللجنة الأولمبية الدولية والنظم الأساسية للاتحادات الدولية”.
وكانت أغلبية الأندية الرياضية الكويتية أكدت قبل يومين احترامها ودعمها للقوانين السيادية المحلية التي أقرتها الجهات التشريعية في الدولة والتي تحرص دائما على عدم التدخل في شؤون الأندية الرياضية إداريا أو فنيا واحترامها للميثاق الأولمبي والنظم الأساسية للاتحادات الدولية ولوائحها.
وشددت الأندية في بيان صادر بعد اجتماعها في نادي السالمية بحضور 9 أندية من أصل 15 على احترامها ودعمها لسيادة دولة الكويت تحت قيادة سمو أمير البلاد وسمو ولي العهد وسمو رئيس مجلس الوزراء.
وأكد المجتمعون ضرورة المضي قدما في تنظيم الأنشطة المحلية بصورة طبيعية وعدم إيقافها في حال صدور أي قرارات تنال من النشاط الرياضي المحلي، نظرا إلى انعكاسه السلبي على شريحة واسعة من أبناء الكويت الرياضيين.
ويأتي اجتماع أغلبية الاندية وبيانها الصادر عنها تكريسا لرغبتها وحرصها على تطبيق القانون وفرض هيبة الدولة على الأنشطة التي تنظمها الاتحادات لاسيما وهي تأتي منسجمة مع القوانين واللوائح والنظم الدولية ولا تمثل تدخلا في الشأن الرياضي.

شاهد أيضاً

الإمارات والسعودية والبحرين الأكثر مشاركة في سيدات 2020

– النقبي: المشاركات تعكس المستوى المتطور الذي وصلت له الرياضة النسائية في الخليج… في مشهد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *