الرئيسية / مقالات / قضية فساد … !!

قضية فساد … !!

بقلم: حنان فارس

أعلنت البلاد أن هناك قضية فساد ، فالهزيمة بلا مال ، والأطفال بلا غطاء ، و الأم فقدت الأثداء ، و الشجر يشتاق للماء ، وتكسرت الأطباق .

أذاعوا في المذياع أن المدينة في حالة حداد ، لا تعليم ، لا صحة ، لا وطن ، لا شيء يستحق البقاء ، فالوطن في حالك فناء .

الجميع حملوا أمتعتهم ، و وقفوا على حدود المدينة يريدون الهروب ، فحتمًا سيتحملون كل الذنوب ، هربوا جميعهم إلا صبيًا صغيرًا عمره لا يتجاوز ستة أعوام ، قبضوا عليه ، نشروا صورته في كل بقعة بالأرض ، و قالوا أنه مجرم .. سارق .. هارب .

فكيف يكون هاربًا و هو في سجنهم راكد ، و لايعلم بأنه سارق !!

صعد المنصة و أخبروه ماهي القصة ؟ ، ابتسم .. ضحك ، وقال سيدي ماذا تعنى السرقة ؟

ضحك القاضي ، و قال : أنك محتال أيضًا ، و هذه تهمة.

حكموا عليه ستون عامًا ، و كان من الحضور السارق الكبير ، وأخيه المحتال ، و ابن عمه الهارب .

بكى الطفل ليس لأنه فهم ما هي تهمته ، إنما لأن الحضور رموه بعلب السجائر و قوارير الخمور النتنه .

قال للقاضي: من هؤلاء ؟

قال القاضي: هذا أمين الأمناء ، و هذا شريف الدهر ، و هذا كبير العلماء ، أتوا ليشاهدوا حُكم العقلاء ، فنحن أمة الحق و العدالة ، و من شيمنا النزاهة .

مر ستون عامًا ، و خرج الطفل من السجن ، و أصبح الشيب يملأ روحه و ليس شعره فقط ، ذهب لمنزله و وجد على الباب لافتة مكتوب بها

( سرق .. حُكم .. سجن .. فخرج ) ، وعندما دخل بيته بلحظة غدر قُتِل .

شاهد أيضاً

“حصير الوالي”

بقلم: حنان فارس … طلب الوالي حصيراً من الخادم ففزع الخادم ، و ضج القصر …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *