الرئيسية / مقالات / شهادات مزورة وسلب حقوق المستحقين …

شهادات مزورة وسلب حقوق المستحقين …

بقلم: زينب إسماعيل القلاف …. [email protected]

دولة صغيرة وعطائها الكبير من صغير والكبير ، اهل الكويت الذين تربوا على ايدي المطوع والمطوعة كل أصول الدين وعرفوا الحلال والحرام واخافوا الله تعالى واتبعوا سنة نبيه الكريم في جميع امورهم الحياتية حتى اكرمهم الله تعالى خيرات يحسد عليها .

وعندما دخلت عليهم العادات الدخيلة انقلب فيها الحابل بالنابل.

قال تعالى- بسم الله الرحمن الرحيم ﴿ إِنَّمَا يَفْتَرِي الْكَذِبَ الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِآيَاتِ اللَّهِ ﴾ صدق الله العظيم.

فالتزوير من كبائر عند الله تعالى وحرمه وعقوبته اليمة منها سلب حقوق الاخرين واكل الحرام فكيف استطعت أيها المزور ان تتحدى الله تعالى وتعصيه في أمره وتحلل ما حرمه الله تعالى وسنة نبيه بضمير بارد ..!!!؟ فهذه وقاحه وتجبر والعياذ بالله قالوا أهلنا الاولين (( خاف من الذي ما يخاف الله )) نعم فالذي ما يخاف الله ينخاف منه لأنه جاحد و عاصي في طاعة الله تعالى للأسف .. اين انتم من هذه الآيات القرآنية التي انزلت.

بسم الله الرحمن الرحيم ﴿فَاجْتَنِبُوا الرِّجْسَ مِنَ الْأَوْثَانِ وَاجْتَنِبُوا قَوْلَ الزُّورِ* حُنَفَاءَ لِلَّهِ غَيْرَ مُشْرِكِينَ بِهِ وَمَنْ يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَكَأَنَّمَا خَرَّ مِنَ السَّمَاءِ فَتَخْطَفُهُ الطَّيْرُ أَوْ تَهْوِي بِهِ الرِّيحُ فِي مَكَانٍ سَحِيقٍ ﴾ صدق الله العظيم.

هذه الآيات لو قرئها المزور يوما لعرف ان الله تعالى حرم قول الزور والتزوير ولكن اتضح ان كل المزورين ذات ضمائر خالية من الرحمة هذا ليس كلامي ولكن ما وصفتهم الآية الكريمة.

فكيف استطاعت قلوبكم القاسية ان تعيش تحت رحمة رب العالمين بالكذب والخدع ….!؟ واتخذتوا مهن حساسة يستوجب بها الأمانة ومراعاة الله تعالى وانتم اهل الزور فكيف تحافظون على عهود مزيفه وانتم خنتوا رب العباد …!؟ وتاكلون أموال حرام وانتم تعلمون ..!!!؟ للأسف اغرتكم الدنيا ونسيتم الاخرة وتجاهلتم الموت الذي يأخذ الصغير قبل الكبير ولكن شجاعة قلوبكم التي سعت الى تجميلكم بمسميات ومناصب عالية زائفة ولكن انستكم ان عذاب الله اليم .الذي لا مفر منه.

قال الله تعالى- بسم الله الرحمن الرحيم (وَإِنْ يُرِيدُوا خِيَانَتَكَ فَقَدْ خَانُوا اللَّهَ مِنْ قَبْلُ فَأَمْكَنَ مِنْهُمْ)صدق الله العظيم.

قال الله تعالى – إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُكُمْ أَن تُؤَدُّوا الْأَمَانَاتِ إِلَىٰ أَهْلِهَا وَإِذَا حَكَمْتُم بَيْنَ النَّاسِ أَن تَحْكُمُوا بِالْعَدْلِ ۚ إِنَّ اللَّهَ نِعِمَّا يَعِظُكُم بِهِ ۗ إِنَّ اللَّهَ كَانَ سَمِيعًا بَصِيرًا )).

على حكومتنا الرشيدة ان تضع حد لهؤلاء المزورين الذين ذكرهم وحذر منهم الله تعالى وسنته النبوية ان ترجع حقوق الشباب الجامعين والدارسين والمتغربين عن اهاليهم سنوات عدة للحصول على شهادات ذات كفاءة لرفع مستوى الديرة وكذلك وضح حد صارم وقوي للمزورين بالجناسي والمزورين والمتلاعبين في إعاقة والمزورين في المزارع وتجارة الاقامات والعجز الطبي وتقاعد والعلاج بالخارج.

قال الله تعالى – هَلْ يَسْتَوِي الَّذِينَ يَعْلَمُونَ وَالَّذِينَ لَا يَعْلَمُونَ] صدق الله العظيم.

اتقوا الله في عملكم وحافظوا على هذه الديرة الطيبة ، والله يحفظ الكويت واميرها وشعبها من كل مكروه..

شاهد أيضاً

” به تهدأ الروح “

بقلم: مرام سعيد أبو عشيبة هُوَ الوَرد رَقِيق رشيق حَسَاس شَفَاف… يُهيمنُ عَلَى القَلبِ وَالجَوَارِحِ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *