الرئيسية / مقالات / رسائل احباط بدل من التحفيز …

رسائل احباط بدل من التحفيز …

بقلم: سمحه العجمي …

مع بدأيه كل عام دراسي تنتشر فيديوهات و منشورات عن طريق وسائل التواصل الاجتماعي حول عدم تقبل الدوام والتمني بعوده العطلة … فيديوهات حول المديرة والمعلمات و و و … جميعها تتحدث بشكل سلبي مغلف بالفكاهة لتزيد انتشارها.

العقل الباطن لايفرق بين الحقيقة والخيال وعند انتشار هذه السلبيات او المشاعر السلبية سوف يؤثر بالمتلقي حتما .

لم نساهم في انتشارها ..الم نتمتع بعافيتنا وصحتنا في هذه العطلة؟ .. الم نستمتع بالإجازة ..وقضاء فترات طويله خارج إطار العمل .. ؟.

كانت لدينا إجازتنا لأيهم كيف قضيناها المهم اننا كنّا في إجازة تتيح لنا ممارسه مانريد من أنشطه سفر …سهر ..نوم…….الخ .

الان أين رسائل التحفيز للعمل للحياة .. للنشاط .. للطموح .. للعلم والتعلم والإنجاز .

نحن أمه(إقراء) امه النهوض والتطور لنغير من واقعنا يجب ان نغير من طريقه افكارنا وكلماتنا.

لن نتوقع شعب محب للعمل وهو يرسل مثل هذه الرسائل ويتداولها لن نتوقع طلبه يقبلون على الدراسة اذا كانت تصله رسالة ان الدراسة ليست وناسه .

اتمنى من تصل عنده رساله تحبيط استبدالها برساله تحفيز كن مؤثر إيجابي للتغيير
فالعمل عباده. نؤجر عليها.

نحن في أشرف المهن وأكثرها تأثيرا ..

الحمدالله على نعمة العمل فلايزال الآلاف على رصيف انتظار وظيفة تمنح له حياة كريمة .. الحمدالله على نعمة الأمن والأمان .. الحمدالله حمدا طيبا كثيرا مباركا فيه وأتمنى من الله أن يكون عاماً جميلاً رائعاً ..

شاهد أيضاً

” به تهدأ الروح “

بقلم: مرام سعيد أبو عشيبة هُوَ الوَرد رَقِيق رشيق حَسَاس شَفَاف… يُهيمنُ عَلَى القَلبِ وَالجَوَارِحِ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *