الرئيسية / مقالات / مجلس الأمة ٢٠٢٠
زينب القلاف

مجلس الأمة ٢٠٢٠

بقلم / زينب إسماعيل القلاف

بسم الله الرحمن الرحيم (وَمَن يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا) صدق الله العظيم – سورة الأحزاب آية 71.

أبدأ مقالي هذا بتقدم التهاني والتبريكات إلى المرشحين الأفاضل الذين تمنينا لهم النجاح وسعينا لهم جاهدين حتى يمثلوننا في هذا المجلس الموقر وهم: ( د. \ ‏حسن جوهر – د. علي العطار -الأستاذ \ بدر الحميدي – د.\ بدر الملا- د. هشام الصالح – الأستاذ \ يوسف الفضالة -الأستاذ \ مهلهل المضف – الأستاذ \ شعيب المويزري – الأستاذ \ بدر الداهوم – الأستاذ \ عبدالله المضف -والاعضاء الشرفاء ) أتمنى لهم التوفيق ونأمل من الله تعالى أن يمن عليهم الصحة والعافية لأداء الأمانة التي عاهدوا بها الشعب الكويتي والذي أدي بالتالي الأمانة لهم وجاهد واخلص في ‏حسن اختيارهم لهذا المجلس الذي يستحق أن يتواجد به رجال مخلصين أمثالهم وندعو الله أن يكونوا أمناء أمام الله تعالى ورسوله وأمام الوطن وأمام أميره حفظه الله وأمام الشعب الكويتي .

وأسفي عن بعض الرجال والنساء الأمناء الذين لم يحالفهم الحظ في النجاح رغم كفاءتهم حيث يحملون روح الإخلاص والأمانة الصادقة من أجل هذا الوطن والمواطن ولكن نتمنى لهم التوفيق في دورات قادمة ولكن لم ينتهي دورهم بل نأمل أن يساندوا إخوانهم الأعضاء الجدد وأن يمدوا لهم يد العون وطرح الأفكار والاقتراحات التي تصب في نهاية الأمر لصالح هذا الوطن والمواطنين . وقال الله تعالى (واجعل لِّي وَزِيراً مِّنْ أَهْلِي هَارُونَ أَخِي اشدد بِهِ أَزْرِي وَأَشْرِكْهُ في أَمْرِي) صدق الله العظيم، سورة طه: آية 29.

فلا تبخلوا بآرائكم ومقترحاتكم البناءة بالتعاون بينكم من أجل وطننا الكويت .

وعلى الرغم من فرحتي بنجاح هؤلاء النواب الأفاضل ولكني أشعر بالأسف لخلو هذا المجلس الموقر المرأة الكويتية على الرغم من وجود مرشحات ذات كفاءة علمية عالية وكانت لهم أفكار وأطروحات إبداعية لمصلحة الكويت وتستحق أن تكون تحت قبة عبدالله السالم ولكن لم يحالفهم الحظ وأتمنى من الحكومة أن تتخذ من بعض هؤلاء المرشحات وزيرات أو مناصب قيادية كبيرة بعد الاطلاع على أفكارهم وأطروحاتهم التي تتناسب مع سياسة الوزارة حتى يكون الإصلاح في الطريق الصحيح .

قال الله تعالى (سَمَّاعُونَ لِلْكَذِبِ أَكَّالُونَ لِلسُّحْتِ ) صدق الله العظيم ، سورة المائدة: آية 42، كما أسجل أسفي لبعض أبناء وطني الذين لم يحسنوا الاختيار والذين نسوا مصلحة الكويت التي يجب أن تكون فوق كل مصلحة شخصية حيث سعوا وراء اختيار بعض مرشحوا الخدمات فقط على الرغم أنهم يعلمون أن هؤلاء لهم مواقف ضد مصلحة الكويت وضد مصلحة المواطن وتشهد لهم قبة عبدالله السالم ولكن لأجل انجاز المعاملات… لقد فقدنا حقاً بعض المرشحين الذين يستحقون أن يكونوا في مكانهم الصحيح وهو المجلس بدلا من عضو الخدمات .
وأخيرا :
قال الله تعالى (وَيُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ وَأُولَٰئِكَ مِنَ الصَّالِحِينَ) صدق الله العظيم ، سورة آل عمران: آية 114.

أناشد الجميع أن يحافظ على هذه الأرض فالكويت ليس وطن فقط بل هي الأم والشرف والعزة فأصلح وقدم ما لديك من عمل خير لها فأنت سوف تُسأل أمام الله عز وجل والذي لا يغفل عنه شيء قال الله تعالى (وَاللَّهُ يَعْلَمُ الْمُفْسِدَ مِنَ الْمُصْلِحِ) صدق الله العظيم، سورة البقرة: آية 220.

ورسالتي الاخيرة للاخت الفاضلة النائبة السابقة صفاء الهاشم كل ما ينشر في وسائل التواصل الاجتماعي فهو يدل على قلة التربية وهذا الفعل ليس من ابناء الكويت الشرفاء ، فانت دافعتي عن وطنك وعن ابناء وطنك واتمنى من الاعضاء تبني ما كنتي تسعين اليه ، وتحياتي لك يا بنت الكويت الاصيلة .
وحفظ الله الكويت واميرها وشعبها من كل مكروه

شاهد أيضاً

هذه نتيجة الفوضى السياسية !!!

بقلم : عدنان الشرهان في حوار طويل مع شباب كويتي تتراوح أعمارهم بين العشرين والثلاثين …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *